ثقافة

ورشة فنية أدبية باتحاد كتاب الإمارات في ذكرى ميلاد أمير الشعراء

الثلاثاء 2018.10.16 03:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 174قراءة
  • 0 تعليق
ورشة فنية أدبية باتحاد كتاب الإمارات في ذكرى ميلاد أمير الشعراء

ورشة فنية أدبية باتحاد كتاب الإمارات في ذكرى ميلاد أمير الشعراء

استضاف اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الإثنين، ورشة فنية أدبية نظمها "أتيليه لانتانا"، حضرتها الفنانة التشكيلية والأديبة السعودية دكتورة ليلى الأحمدي، وحبيب الصايغ، رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، الذي مر على جميع اللوحات التي رسمها المشاركون في الورشة، وأبدى إعجابه بتفاعلهم وهنأهم على إيجابيتهم وتقدمهم للمشاركة في الورشة التي ستمثل نقلة نوعية لهم، خاصة أنها بمناسبة تكريم ذكرى ميلاد أمير الشعراء أحمد شوقي، الذي ترك بصمة واضحة في الأدب العربي والإنساني. 

 وأكدت الفنانة ليلى الأحمدي أهمية الحدث الذي يمثل ذكرى ميلاد أمير الشعراء أحمد شوقي، والذي طالما تغنينا بأشعاره في مراحل دراستنا المختلفة، ومنها قصيدة "زحلة" أو حسب اسمها المتعارف عليه "يا جارة الوادي". والورشة تتيح للمشاركين رسم منظر طبيعي لجارة الوادي بالألوان الزيتية.

وشددت الفنانة ليلى الأحمدي، على عمق الأخوة والشراكة الإماراتية السعودية، وضرورة تفعيلها في مختلف مجالات الحياة، منها الفنون والأدب، حيث سبق لها المشاركة في توقيع روايتها "كان صرحاً"، في معرض الشارقة للكتاب العام الماضي، وأشادت بالحفاوة التي وجدتها في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومن جميع المشاركين في الورشة.

ومن جانبها، أكدت منظمة الورشة، الفنانة التشكيلية فرح البستكي، أهمية عقد الورش الفنية، حتى يستطيع الهواة تطوير موهبتهم، وإثبات وجودهم، ومن ثم المشاركة في المعارض الفنية داخل وخارج دولة الإمارات.

وقالت إن اتحاد الكتاب من الجهات التي تبادر على الدوام باستضافة الفعاليات الفنية والأدبية، والتي تشكل نقاط تحول في المسيرة المهنية، لمن تتاح لهم فرصة عرض إبداعاتهم في أروقة وقاعات الاتحاد.

وعن الورشة، أفادت بأنها بصفتها ناشطة ثقافية وفنية واجتماعية، فقد ارتأت أن توجه الدعوة للفنانة والأديبة السعودية دكتورة ليلى الأحمدي، لتقديم إبداعها الفني عبر إقامة ورشة خاصة لإحياء ذكرى ميلاد أمير الشعراء أحمد شوقي، وقصيدته الخالدة "يا جارة الوادي"، التي سيقوم كل المشاركين في الورشة برسم تلك المدينة "زحلة" التي خلدها أمير الشعراء بقصيدته الرائعة.

وأعرب المشارك حمد الجابري، عن سعادته بالمشاركة في الورشة، معتبراً أنها فرصة لا تعوض ليتعرف على الألوان الزيتية وطرق استعمالها، مؤكداً استفادته والمشاركين الآخرين، حيث استطاع كل منهم وضع تصور لما هو مقدم عليه، وبمتابعة شرح مدربة الورشة استطاعوا جميعاً الوصول بلوحاتهم إلى مستوى مُرضٍ.

تعليقات