اقتصاد

سر التوقيف "الاستثنائي" لكارلوس غصن في طوكيو

الخميس 2019.4.4 05:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 237قراءة
  • 0 تعليق
 غصن يرتدي قبعة زرقاء وهو يغادر مقر التوقيف في طوكيو –رويترز

غصن يرتدي قبعة زرقاء وهو يغادر مقر التوقيف في طوكيو –رويترز

إعادة توقيف رئيس شركة نيسان المقال كارلوس غصن الذي وصفته شبكة التلفزيون العمومية "أن أتش كي" بأنه إجراء "نادر للغاية" أتت عقب إعلان الرئيس السابق لمجموعة نيسان، عزمه عقد مؤتمر صحفي في 11 أبريل/ نيسان الجاري، ويبدو أن هذا الإعلان يمكن أن يكون السر وراء هذا التوقيف الاستثنائي.

وأعلن رئيس شركة نيسان المقال كارلوس غصن، أمس الأربعاء، على تويتر، أنه مستعد لقول الحقيقة بشأن الأحداث التي وقعت في الآونة الأخيرة.

وأوقفت النيابة العامة اليابانية، كارلوس غصن، الخميس، مجددا على خلفية شبهات بارتكاب مخالفات مالية، في إجراء اعتبره الرئيس السابق لتحالف رينو-نيسان "اعتباطياً ومشيناً". 

أوقفت عناصر من الضابطة العدلية في طوكيو، الخميس، غصن الرئيس السابق لمجموعة نيسان البالغ من العمر 65 عاما والذي أفرج عنه قبل أقل من شهر مقابل كفالة مالية بعدما أمضى أكثر من 100 يوم موقوفاً.


وقال محققون إن توقيف غصن مرتبط بتحويلات مالية تناهز 15 مليون دولار بين نهاية العام 2015 ومنتصف العام 2018، متهمين غصن باستخدام 5 ملايين دولار منها لأغراض شخصية.

وأوضحوا في بيان أن "المشتبه به كان مسؤولا عن الإشراف على كامل عمليات نيسان وممارسة واجبه بأمانة حتى لا يتسبب بخسائر لنيسان، لكنّه خان الأمانة لتحقيق مكاسب شخصية".

وبرر نائب كبير المحققين شين كوكيموتو توقيف غصن بأن المحققين أرادوا تجنب المجازفة بحصول "إتلاف للأدلة".

ويوم الثلاثاء، قال محامو كارلوس غصن إنهم طلبوا من محكمة في طوكيو محاكمته في الاتهام الموجه له بارتكاب مخالفات مالية على نحو منفصل عن شركة نيسان؛ لأن الشركة تتعاون مع ممثلي الادعاء.


ويعد هذا الطلب أول مناورة قانونية رئيسية يقوم بها الفريق القانوني الجديد لغصن الذي تولى قضيته في فبراير/شباط ويترأسه محامي الدفاع البارز جويتشيرو شيروناكا. 

وألقي القبض على غصن في طوكيو في نوفمبر/تشرين الثاني بعدما أبلغت نيسان ممثلي الادعاء بأن تحقيقا داخليا أجرته كشف عن أدلة على ارتكابه مخالفات خطيرة، وترتب على ذلك عزل الشركة اليابانية غصن من منصبه.

تعليقات