مجتمع

طوال القامة أكثر عرضة للإصابة بنوع متقدم من سرطان البروستاتا

الجمعة 2017.7.14 05:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 755قراءة
  • 0 تعليق
الطول عامل مساعد في الإصابة بسرطان البروستاتا

الطول عامل مساعد في الإصابة بسرطان البروستاتا

في المملكة المتحدة فقط يصاب رجل من أصل 8 رجال بسرطان البروستاتا في أحد مراحلهم العمرية. وعلى الرغم من أن السن وتاريخ العائلة والعرق من العوامل المعروفة جيدا وتؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بهذا المرض، توصل بحث جديد إلى عامل جديد؛ الطول.

ووفقا لأحدث الدراسات -حسب موقع "نت دكتور" البريطاني- فإن كل 10 سم إضافية في الطول تزيد من فرص الإصابة بنوع قوي جدا من سرطان البروستاتا بنسبة 21%، وترفع من معدل الوفاة بسبب هذا المرض بنسبة 17%.

كما أشارت الدراسة إلى أن الوزن له أيضا تأثير في إصابة الرجال بهذا المرض، حيث ترفع السمنة خطر الإصابة بأشد أنواع سرطان البروستاتا بنسبة 13% والوفاة 18%.

وقامت مجموعة من العلماء البريطانيين بفحص بيانات 141.896 رجلا أغلبيتهم من ذوي البشرة البيضاء، حصلوا عليها من التحقيق الأوروبي حول السرطان والتغذية، وتابعوا حالاتهم على مدار 14 عاما، وخلال هذه الفترة كانت هناك 7024 حالة إصابة بسرطان البروستاتا؛ 726 منها كانت في مرحلة متقدمة جدا و934 حالة وفاة.

يقول قائد فريق البحث د.أورورا بيريز كورناجو، من جامعة أوكسفورد: "يمكن أن تساعد هذه النتائج في فهم أكثر لآليات تطور سرطان البروستاتا، على سبيل المثال المتعلقة بالنمو والتغذية المبكرة". ويضيف: "توصلنا أيضا إلى أن وزن جسم صحي يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بنوع متقدم من سرطان البروستاتا والوفاة بسببه".

وتوصلت الدراسة أيضا إلى أن زيادة الطول لا ترتبط بالخطر العام للإصابة بسرطان البروستاتا، بل بالنوع المتقدم منه فقط.

وأخيرا أشار "نت دكتور" إلى أنه لا تزال هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم هذه العلاقة، لكن حتى يحدث هذا ينبغي الحفاظ على وزن صحي بطريقة جيدة للتقليل من خطر الإصابة بأي نوع من أنواع السرطان المختلفة.

تعليقات