ثقافة

فتح هرم خفرع أمام الزوار بعد إغلاقه عاما للترميم‎

الخميس 2018.11.1 02:26 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 206قراءة
  • 0 تعليق
هرم خفرع بعد ترميمه - أرشيفية

هرم خفرع بعد ترميمه - أرشيفية

تفتتح وزارة الآثار المصرية، الخميس، هرم الملك خفرع أمام زوارها بعد الانتهاء من أعمال ترميمه، على أن تغلق هرم الملك منكاورع للبدء في أعمال ترميمه والصيانة اللازمة له، في إطار خطتها للصيانة الدورية لأهرامات الجيزة بغلق هرم منهم للترميم وفتح الهرمين الآخرين للزيارة.


وأوضح أشرف محيي الدين، مدير عام آثار الهرم، أن عملية الترميم تضمنت صيانة السلم والمشاية الخشبية المؤديين للهرم، وتغيير نظام الإضاءة داخله, وتقوية الأجزاء الضعيفة الموجودة بالممرات أو داخل حجرة الدفن وتنظيف التابوت الجرانيتي الموجود بها.

فيما قال غريب سنبل، رئيس الإدارة المركزية للترميم والصيانة، إن أعمال الترميم تمت عن طريق أعمال التنظيف الميكانيكي بالفرش، وتنظيف كيميائي محدود للأجزاء التي لم يجدِ فيها العلاج الميكانيكي، إضافة إلى استخلاص الأملاح الموجودة على أسطح بعض الأحجار، وإزالة مونات الاستكمال المتهالكة وتنظيف التابوت الجرانيتي الموجود في حجرة الدفن بالطرق الميكانيكية والكيميائية.


التصميم الهندسي لهرم خفرع

وهرم خفرع سمي بهذا نسبة إلى الملك خفرع، ابن الملك خوفو من زوجة ثانوية هي "ميريت إيتس"، وهو رابع ملوك الأسرة الرابعة، وحكم مصر 26 عاما، بين عامي 2559 ق.م و2535 ق.م، وهو الهرم الثاني بعد هرم خوفو في ترتيب البناء والارتفاع، كان ارتفاعه في الأصل 143.5متر، والآن أصبح ارتفاعه 136مترا، بينما يبلغ ارتفاع هرم خوفو 146م، وبُني على مساحة تمتد إلى 215 مترا مربعا.

وللملك خفرع العديد من الآثار المهمة منها معبد الوادي، ويقع على حافة الوادي القريب من قرية نزلة السمان، أيضا يوجد معبد جنائزي آخر له في شرق الهرم، كانت الشعائر الدينية الختامية للملك المتوفى تقام به، قبل أن ينقل جثمانه إلى مدفنه داخل الهرم، وكان الطريق الصاعد يصل بين معبد الوادي والمعبد الجنائزي.

ولهرم خفرع مدخلان يقعان في الجهة الشمالية منه، وما زال هذا الهرم محتفظا عند قمته بجزءٍ من كسوته الخارجية، وعُثر في معبد الوادي الخاص بمجموعته الهرمية على تماثيل من حجر الشست، بينها تمثال يعتبر من أجمل ما أنتجه فن النحت المصري وهو موجود بالمتحف المصري، وبُني الهرم من الطوب الجرانيت وهي أقل جودة من تلك التي بني بها الهرم الأكبر، وكان مغطى بطبقه من الجير، لكنها تآكلت بفعل العوامل الجوية، ولم يتبق منها إلا الطبقة الموجودة على قمة الهرم.

بُني الهرم على قاعدة مربعة، وتبلغ زاوية ميله 53.10 درجة، ويبلغ طول كل ضلع من أضلاعه 215.5 متر، وزاوية انحداره 22 درجة، ويوجد فيه ممر أفقي ومتراس، وممر منحدر يوصل إلى حجرة تُسمى حجرة الدفن، وقد وجدت فارغة، ويُعتقد أنها كانت تستخدم للأثاث الجنائزي، ويأتي بعدها دهليز يوصل أيضا إلى متراس آخر يرتفع للأعلى، وسقف هذه الحجرة يتكون من الحجر الجيري، وهي حجره الدفن الرئيسية التي يوجد بها تابوت الملك خفرع الذي كان مصنوعا من الجرانيت الرمادي، ونصفه مغطى بالمادة السميكة التي كانت تغطي أرضية الغرفة.

تعليقات