اقتصاد

مديرو كاريليون للبرلمان البريطاني: قطر رفضت سداد 200 مليون إسترليني

الأربعاء 2018.2.7 02:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 821قراءة
  • 0 تعليق
موقع بناء لشركة كاريليون وسط لندن

موقع بناء لشركة كاريليون وسط لندن

قدم سبعة مديرين سابقين لشركة "كاريليون" البريطانية العملاقة للإنشاءات أدلة لنواب مجلس العموم البريطاني في بداية تحقيق مشترك حول تصفية الشركة، تؤكد بأن قطر أحد أسباب انهيار الشركة بعد امتناعها عن دفع مستحقات للشركة.  

وأثناء جلستين طويلتين أمام النواب، ألقى المديرون السابقون اللوم على قطر، حيث أشار الرئيس التنفيذي السابق ريتشارد هوسون إلى فاتورة بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني مستحقة على قطر، ظلت دون أن تدفعها لمدة 18 شهرًا، وذلك نظير إعادة تطوير أجزاء من الدوحة استعدادًا لاستضافة كأس العالم 2022.


وقال هوسون إنه حاول مرارًا وتكرارًا تحصيل  الأموال من قطر أثناء زيارات شهرية إلى الدوحة، معترفًا بأنه زار قطر 10 مرات سنويًا لضمان سداد المدفوعات، واصفًا محاولاته بالحصول على المدفوعات بقوله: "شعرت كأنني مُحضرا" وفقًا لصحيفة "الجارديان" البريطانية.

ويكمن موضع النقاش في أسباب عدم إعلان الشركة عن أزمتها مع قطر التي كانت تماطل في سداد مستحقاتها، حيث لم يتم الإفصاح عنها في البينات المالية لعام 2016 التي صدقت عليها شركة المحاسبة القانونية "كي بي إم جي".

وأكد هوسون أنه عندما تم التصديق على حسابات 2016 في مارس/آذار 2017، كان للشركة مستحقات على قطر قيمتها 180 مليون جنيه إسترليني نظير تنفيذ مشروعات في الدوحة.


وعن أسباب عدم إخطار حملة الأسهم في الشركة بالتعثر المالي مع حكومة قطر، اعترف هوسون بأنه كان هناك مناقشة مع مدققي الحسابات حول الأزمة، لكنه كان "واثقًا" من أن الأموال سيتم دفعها إلا أنه عندما تم إقالته من منصبه بعد 4 أشهر لم تكن فاتورة الدوحة التي وصلت إلى 200 مليون جنيه إسترليني قد تم سدادها.

تعليقات