سياسة

بألف دولار في الساعة.. قطر تستعين بأمريكيين لتدريب ناطقي حكومتها

الإثنين 2018.4.9 01:41 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 238قراءة
  • 0 تعليق
صورة من الاتفاق

صورة من الاتفاق

أبرمت سفارة الدوحة في واشنطن اتفاقا مدته 3 سنوات مع شركة أمريكية لتدريب ناطقين في الحكومة القطرية بتكلفة 1000 دولار في الساعة.

وجاء في رسالة سرية صادرة عن السفارة القطرية في واشنطن في الخامس عشر من آذار/مارس 2018 ، وحصلت "العين الإخبارية" على نسخة منها "يؤكد هذا الاتفاق بأن سفارة دولة قطر ترغب في إشراك شركة "مستشارين لومن 8"، بما في ذلك المستشارون المتعاقدون من قبل "مستشارين لومن 8"، لتوفير استراتيجية اتصالات وإعلام وخدمات استشارية للناطقين الحكوميين".


وأضافت الرسالة المرفقة بالاتفاق والمسجلة في وزارة العدل الأمريكية "يوافق المستشار على تكريس الوقت، الطاقة والاهتمام لأداء الخدمات كما هو ضروري ومعقول لتقديمها بالطريقة والجدول الزمني المتفق عليه بين المستشار والعميل، ويتعهد المستشار بتقديم الخدمات بطريقة مناسبة ومحترفة؛ وسيستمر في أداء الخدمات بمهارة ورعاية معقولة، ويتصرف بحسن نية في جميع الأوقات".

واستنادا إلى الرسالة فإن "التعاقد يبدأ في 15 آذار/مارس 2018 ويستمر لمدة ثلاث سنوات مع خيار التجديد عند نهاية فترة التعاقد،وسيحصل المستشار على 1000 دولار عن كل ساعة بالإضافة إلى جميع النفقات المعقولة، المدرجة في فاتورة شهرية".


وسيحصل المستشارون على رفاهية بالتنقل بما في ذلك تذاكر سفر على مقاعد درجة أولى ودرجة رجال أعمال في الخطوط الجوية القطرية، بحسب الرسالة التي اطلعت عليها "العين الإخبارية"..

وأشارت الرسالة إلى أنه "سيوفر العميل جميع المعدات الإعلامية في الموقع اللازمة للخدمات وسيقوم بدفع جميع المصاريف للمستشار (يجب حجز الرحلات التي تزيد مدتها عن ساعتين على درجة رجال الأعمال أو الدرجة الأولى ؛ كلما كان ذلك ممكنا وعمليا ، على الخطوط الجوية القطرية)".

وتتعهد الرسالة بالحفاظ على " سرية الخدماتما لم يتطلب القانون الفيدرالي أو القوانين المحلية الكشف عنها".


يذكر أن الحكومة القطرية أبرمت منذ العام الماضي اتفاقيات بملايين الدولارات مع شركة استشارات أمريكية في محاولة لتحسين صورتها في الولايات المتحدة وللتواصل مع يهود أمريكيين والتواصل مع مسؤولين في البيت الأبيض والكونغرس.

تعليقات