سياسة

إعادة فتح معبر كرم أبو سالم مع غزة تزامنا مع محادثات للتهدئة

الخميس 2018.8.16 01:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 266قراءة
  • 0 تعليق
شاحنة وقود تدخل من الجانب الإسرائيلي للمعبر  - أ. ف. ب

شاحنة وقود تدخل من الجانب الإسرائيلي للمعبر - أ. ف. ب

أعادت إسرائيل، الأربعاء، فتح المعبر الوحيد لمرور البضائع إلى قطاع غزة، والمغلق منذ نحو 6 أسابيع؛ بسبب التوتر على الحدود بين الجانبين. 

ويعد معبر كرم أبو سالم (كيرم شالوم) حيويا للاقتصاد شبه المنهار لنحو مليوني فلسطيني في قطاع غزة الذي تحاصره إسرائيل منذ أكثر من عقد.

وأعلن مسؤول إسرائيلي، طلب عدم الكشف عن اسمه، في ختام اجتماع للحكومة الأمنية الإسرائيلية، أن إسرائيل وافقت على إعادة فتح معبر كرم أبو سالم إثر عودة الهدوء، بفضل تدخل الأمم المتحدة ومصر.

ولاحظ مصورو وكالة (فرانس برس) عشرات الشاحنات المحملة بالبضائع والوقود، تدخل من الجانب الإسرائيلي للمعبر باتجاه قطاع غزة، حيث كانت عشرات الشاحنات الفلسطينية الأخرى تنتظر في طابور لنقل البضائع.


وقال رئيس اللجنة الرئاسية لتنسيق إدخال البضائع للقطاع رائد فتوح إن "إسرائيل أعادت صباح اليوم، الأربعاء، فتح المعبر بشكل اعتيادي أمام إدخال البضائع والمحروقات إلى غزة".

وأوضح "أُبلِغنا من الجانب الإسرائيلي أنه سيتم اليوم إدخال نحو 700 شاحنة محملة بالبضائع للقطاعات التجاري والزراعي والإغاثي والمواصلات، بينها 300 شاحنة محملة بمواد بناء".

وأغلقت إسرائيل المعبر في 19 يوليو/تموز الماضي أمام السلع، باستثناء الأغذية والأدوية، للضغط على حركة حماس لوقف البالونات الحارقة التي تسببت بحرائق وأضرار بمئات الآلاف من الدولارات في المناطق الإسرائيلية الزراعية المحاذية للحدود.

وتقوم مصر ونيكولاي ملادينوف المبعوث الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، بوساطة للتوصل إلى هدنة طويلة الأجل بين إسرائيل وحماس.

ومنذ يوليو/تموز الماضي، شهد القطاع تبادلا لإطلاق النار، كان الأحدث والأعنف الخميس الماضي عندما ردت إسرائيل بسلسلة غارات جوية على صواريخ وقذائف هاون أطلقتها حماس من غزة. والتزم الطرفان عودة التهدئة؛ إثر وساطة مصر ومسؤولين في الأمم المتحدة.

تعليقات