رياضة

5 عوامل تدعم حظوظ ريفر بليت في الفوز بكأس ليبرتادوريس

السبت 2018.12.8 03:54 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 277قراءة
  • 0 تعليق
ريفر بليت

ريفر بليت الأرجنتيني

يمتلك فريق ريفر بليت الأرجنتيني عدة عوامل تدعم حظوظه في التتويج بلقب كأس ليبرتادوريس هذا الموسم، عندما يواجه غريمه ومواطنه بوكاجونيورز، في إياب الدور النهائي للبطولة، الأحد، على ملعب سانتياجو برنابيو بالعاصمة الإسبانية مدريد، مثل تأثير مارسيلو جاياردو وذكرى كأس السوبر الأرجنتيني والانتفاضة المزدوجة في لابومبونيرا.

وهناك أمر آخر يدفع الفريق للفوز وهو رغبته في تكرار وجوده بالنسخة القادمة من البطولة القارية، وسعيه للثأر بعد قرار اتحاد أمريكا الجنوبية لكرة القدم (كونميبول)، بنقل المباراة إلى أبعد من 10 آلاف كلم عن ملعب المونومينتال الخاص بالفريق.

تأثير جاياردو

تغير تاريخ ريفر بليت في "السوبر كلاسيكو" مع قدوم مارسيلو جاياردو إلى مقاعد الإدارة الفنية للفريق، حيث انتزع ريفر دفة القيادة من غريمه التقليدي في آخر 15 مواجهة، تمكّن خلالها من ترجيح الكفة لصالحه بـ5 انتصارات و6 تعادلات مقابل 4 هزائم.

وفي المواجهات الحاسمة، رغم التكافؤ الواضح في الأرقام، خرج ريفر بليت منتصرا، وأثبت سواء في كأس السوبر الأرجنتيني الذي أقيم في مارس/ آذار الماضي (2-0) وفي الدورين الإقصائييين بكأس أمريكا الجنوبية وكأس ليبرتادوريس 2014 و2015 أنه متخصص في عبور هذه الأدوار.

وفي المواجهة الأخيرة بالدوري، فاز ريفر بهدفين نظيفين أحرزهما جونزالو مارتينيز وإيجناسيو سوكوكو.

ذكرى كأس السوبر

في شهر مارس/ آذار الماضي، بدّد ريفر بليت الشبح الذي طارده طوال 42 عاما، حيث كانت كل النهائيات التي يخوضها حتى ذلك الحين أمام منافسه التقليدي تنتهي باحتفالات في حي لابوكا، لكن في النسخة الأخيرة من كأس السوبر الأرجنتيني تغيّر مسار الأمور.

ففي المواجهة الكبرى الأخيرة بين الغريمين التقليديين، فاز ريفر الذي يتشبث بهذه الذكرى، رغم أنه فقد صفة صاحب الأرض في إياب نهائي كأس ليبرتادوريس.

لكن نهائي كأس السوبر الأرجنتيني كان قد أقيم أيضا في أرض محايدة، في ميندوزا، وانتقلت الاحتفالات آنذاك إلى ساحة الاستقلال التي تأمل في استضافة الاحتفالات يوم الأحد.

الانتفاضة المزدوجة في لا بومبونيرا

وعلى الرغم من أن قاعدة التسجيل خارج الأرض لا تمثل أفضلية في نهائي كأس ليبرتادوريس، فإن ريفر بليت خرج قويا من التعادل 2-2 في مواجهة لابومبونيرا. واستطاع أن يعود في النتيجة مرتين.

ضرب بوكا جونيورز أولا بهدف رامون ابيلا في الدقيقة 34، لكن لوكاس براتو قتل فرحة بوكا بعدها بثوان قليلة، وفي الوقت الإضافي للشوط الأول، هز داريا بيديتو برأسه شباك فرانكو أرماني، لكن ريفر بليت عاد للرد بعدما أجبر المدافع كارلوس ازكيردوس على التسجيل بالخطأ في مرمى فريقه.

التذكرة الأخيرة لكأس ليبرتادوريس 2019

لا يؤهل موقع ريفر بليت في الدوري الأرجنتيني (الثامن) الفريق للمشاركة في النسخة المقبلة من كأس ليبرتادوريس.. وحرمه الخروج من نصف نهائي كأس الأرجنتين أمام خيمناسبا لابلاتا، من ثاني أبواب التأهل للبطولة، لتتبقى له فرصة ثالثة وأخيرة تتمثل في الفوز بلقب البطولة القارية، الأحد، على ملعب سانتياجو برنابيو.

الثأر الرياضي

بعد أحداث العنف ضد حافلة بوكا جونيورز لدى وصوله إلى ملعب المونومينتال في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني، قرر كونميبول نقل المباراة من ملعبه ليتضرر بذلك من خسارة معقله في مواجهة الإياب، وكذلك ماليا بسبب اضطرار الجماهير لإعادة التذاكر، لذلك يسعى النادي الذي يشعر بأنه تعرض لضرر كبير للثأر رياضيا من ذلك على بعد 10 آلاف كلم من المونومينتال.

تعليقات