رياضة

مباريات رمضانية.. "غطسة روبين" تقود هولندا لربع نهائي المونديال

السبت 2017.5.27 03:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 740قراءة
  • 0 تعليق

سقوط روبين في منطقة جزاء المكسيك

أقيمت قبل 3 سنوات من الآن، في الأول من رمضان لسنة 1435 هجرياً (29 يونيو 2014)، ثالث مباريات دور الـ16 لكأس العالم التي أقيمت بالبرازيل، بين هولندا بطلة المجموعة الثانية والمكسيك وصيفة المجموعة الأولى، وهي المباراة التي قلب فيها منتخب الطواحين الطاولة على المنافس في دقيقتين، مستفيدا من "غطسة" لنجمه آريين روبين، ليخطف بطاقة التأهل لربع النهائي.

وكانت هولندا أنهت الدور الأول للمونديال بشكل مثالي، فنجحت أولاً في الثأر من خسارتها أمام إسبانيا في نهائي كأس العالم 2010 بالفوز 5-1 على الماتادور في الجولة الأولى، ثم هزمت أستراليا 3-2 بعد مواجهة مثيرة، قبل أن تكتفي بثنائية في مرمى تشيلي لتحقيق العلامة الكاملة، فيما تأهلت المكسيك بـ7 نقاط من فوزين على الكاميرون 1-0 وكرواتيا 3-1 وتعادل سلبي مع البرازيل.

وفي مواجهة ثمن النهائي تقدم جيوفاني دو سانتوس لاعب فياريال للمكسيك في مطلع الشوط الثاني، ليستمر تقدم أصحاب الرداء الأخضر حتى ما قبل النهاية بدقيقتين، عندما سجل ويسلي شنايدر هدف التعديل، وفي الدقيقة الرابعة من الوقت بدل الضائع حسم كلاس يان هونتلار تأهل هولندا بهدف ثان من ركلة جزاء جدلية.

وسقط أريين روبين نجم هولندا في منطقة الجزاء بعد تداخل مع رافائيل ماركيز وهيكتور مورينو مدافعي المكسيك، ليتهم ميجويل هيريرا مدرب المنتخب المكسيكي روبين بادعاء السقوط، إذ قال: "خسرنا المباراة لأن الحكم احتسب ركلة جزاء ليس لها وجود في الواقع، روبين غطس - مصطلح (غطس) في منطقة الجزاء 3 مرات.. كان يجب أن يحصل على بطاقة صفراء وليس ركلة جزاء".

من جانبه، علق روبين على الاتهام مندهشا:ً "لا أدري إذا لم تكن هذه ركلة جزاء فهي ماذا؟ لكني أعترف بأنني قمت بالغطس بالفعل في الشوط الأول".

وأكملت كتيبة المدرب لويس فان جال وقتها المسيرة إلى نصف النهائي بعد تجاوز كوستاريكا بركلات الترجيح في ربع النهائي ثم الخسارة بركلات الترجيح أيضاً ضد الأرجنتين في نصف النهائي بعد مواجهتين سلبيتين، قبل أن يرتدي آريين روبين ورفاقه الميدالية البرونزية عقب الفوز 3-0 في لقاء تحديد المراكز على البرازيل.



تعليقات