سياسة

رئيس سابق لاستخبارات بريطانيا: نأسف على مساعدة بوتين في الفوز بالسلطة

الإثنين 2018.10.1 09:14 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 262قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- أرشيفية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- أرشيفية

قال السير ريتشارد ديرلوف، الرئيس السابق للاستخبارات البريطانية (إم آي 6)، إن الجهاز يأسف لمساعدته الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للفوز بالسلطة.

وأوضح ديرلوف، الذي ترأس (إم آي 6) في الفترة من عام 1999 حتى 2004، أنه خلال مرحل الإعادة بالانتخابات الرئاسية الروسية لعام 2000، تواصل معه ضابط بارز من الاستخبارات السوفيتية (كي جي بي) في لندن يطلب مساعدة الجهاز البريطاني، بحسب صحيفة "تايمز" البريطانية.

وأشار إلى أنه عندما سئل عما إذا كان هناك حالة ندم داخل الجهاز بسبب "تلميع" صورة بوتين، قال ديرلوف إنه "متأكد أن هناك ندما كبيرا الآن"، مضيفا: "لكن ضع في الاعتبار أننا مررنا بمرحلة عندما كانت علاقتنا بروسيا إيجابية إلى حد ما، ثم بدأت تطرأ بعض الأشياء الصغيرة، ثم أصبحت الأشياء الصغيرة كبيرة".


وقال إنه كانت هناك المشكلة المتعلقة بعدم تسليم بوريس بيريزوفسكي والزعيم الشيشاني أحمد زكاييف الذي كان موجودا في بريطانيا، فضلا عن مقتل ألكسندر ليتفينينكو، معتبرا أن "العلاقة الجيدة التي امتدت لفترة من عام ونصف إلى عامين تقريبا أصبحت فجأة أمرا محرجا وصعبا للغاية مع اتضاح طبيعة نظام بوتين أكثر".

وأضاف السير ريتشارد ديرلوف أنه متردد الآن في الإشارة لبوتين، الذي كان في السابق ضابط (كي جي بي)، بأنه "ضابط استخبارات لأنني أنظر لهذا كمهنة نبيلة"، مشيرا إلى أن محاولة قتل سيرجي سكريبال في سالزبوري في مارس/آذار أوحت بوجود "أزمة" في جهاز الاستخبارات الروسي.


وتابع: "هناك رسالة مهمة هي أن اندماج روسيا بالنظام التجاري الغربي من السهل بالفعل جمع معلومات استخباراتية عنها، لأن هناك الكثير من الفرص والكثير من إمكانيات الوصول إلى الروس المؤثرين"، متسائلا عن السبب الذي قد يدفع بوتين لتوجيه أمر باغتيال سكريبال "إن كان بالفعل وراء الحادث".

وأشار إلى أن "الأمر يعكس أزمة في روسيا وهي أنهم تعرضوا لاختراق كبير منذ تفكيك الاتحاد السوفيتي، وتوضيح أنه حال قامت الاستخبارات الغربية بتجنيد شخص ما لن يكون بمأمن أبدا من الانتقام الروسي".

وقال ديرلوف إنه في حين روسيا قادرة على استخدام التكنولوجيا للتأثير على الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2016، "لا أعتقد أن الأثر كان ليغير النتيجة"، مشيرا إلى أنه كان متشككا حيال تدخل موسكو في استفتاء بريكست، وأنه لا يعتقد أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعرض للتلاعب من قبل الروس.

تعليقات