سياسة

روسيا: أمريكا تحلم بأن تكون القوة الوحيدة المهيمنة على العالم

الأحد 2018.10.21 03:19 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 295قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمتهما بهلسنكي - أرشيفية

الرئيس الأمريكي ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال قمتهما بهلسنكي - أرشيفية

اعتبر مصدر في الخارجية الروسية أن الدافع الأساسي لإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن واشنطن ستنسحب من المعاهدة الموقعة مع موسكو بشأن الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى، هو حلمه بعالم أحادي القطب. 

ترامب: أمريكا ستنسحب من معاهدة السلاح النووي مع روسيا

وذكر المصدر بحسب ما نقلت عنه وكالة "ريا نوفوستي" الحكومية في تصريح صحفي، أمس السبت، أن "الولايات المتحدة توجهت منذ زمن بعيد وبصورة متعمدة، نحو خرق المعاهدة بتقويض أسسها".

وأشار إلى أن إعلان الرئيس الأمريكي يصب في نهج الولايات المتحدة نحو انسحابها من الاتفاقيات الدولية التي تفرض عليها التزامات متكافئة مع التزامات شركائها.

من جهته، وصف أليكسي بوشكوف عضو مجلس الاتحاد الروسي، المبادرة الأمريكية للانسحاب من المعاهدة، بأنها ضربة قوية ثانية لنظام الاستقرار الاستراتيجي في العالم بأسره.

وكتب بوشكوف على "تويتر": "إنها ضربة ثانية بعد عام 2001، عندما انسحبت الولايات المتحدة من معاهدة الحد من نظام الدفاع الصاروخي".

وأكد ترامب أمس السبت، أنّ واشنطن ستنسحب من المعاهدة التي أبرمتها مع موسكو خلال الحرب الباردة، متّهماً روسيا بأنها تنتهك بنودها منذ سنوات.

وقال ترامب للصحفيين في مدينة إلكو بصحراء نيفادا: إن "روسيا لم تحترم المعاهدة، وبالتالي فإننا سننهي الاتفاقية" الموقعة بين البلدين في 1987.

وأوضح الرئيس الأمريكي: "نحن لن نسمح لهم بانتهاك اتفاقية نووية والخروج منها وتصنيع أسلحة، في حين أننا ممنوعون من ذلك".

يذكر أن معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى وقّعت في واشنطن من قبل الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريجان والزعيم السوفييتي وقتها ميخائيل جورباتشوف، وتعهد الطرفان بعدم صنع أو تجربة أو نشر أي صواريخ باليستية أو مجنحة أو متوسطة.

تعليقات