ثقافة

صفاء حجازي.. من أحضان "بيت العرب" لرئاسة إذاعة وتلفزيون مصر

الأحد 2017.5.28 03:55 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1185قراءة
  • 0 تعليق
صفاء حجازي

صفاء حجازي

تشيع، الأحد، من مسجد السيدة نفيسة بالعاصمة المصرية القاهرة جثمان الإعلامية المصرية صفاء حجازي، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري السابقة، والتي وافتها المنية، صباح نفس اليوم، بعد صراع مع المرض. 

رحلت حجازي بعد أن شغلت منصب رئيسة اتحاد الإذاعة والتلفزيون المصري منذ أبريل/نيسان 2016، لتكون أول سيدة تتولى هذا المنصب وثاني رئيس للاتحاد عقب ثورة يونيو/حزيران 2013 في مصر، خلفا لعصام الأمير الذى تمت إقالته من المنصب في نفس الشهر، حيث تحملت مسئولية في وقت حرج كانت تمر به مصر.


تخرجت حجازي من قسم المحاسبة في كلية التجارة من جامعة المنصورة عام 1984، وبعد التخرج لعبت الصدفة دورها، حيث قرات حجازي عن إعلان في إحدى الصحف يطلب مذيعات، بالفعل قدمت في الاختبار ونجحت في الإذاعة المصرية بعد حصولها على حوار مع رئيس الحكومة عاطف صدقي.

مسيرة ناجحة، حيث نجحت في تسجيل برنامج مع كامل الشناوي ومصطفى أمين عن سيرة كوكب الشرق أم كلثوم، وتزامنت بدايتها في التلفزيون المصري مع بدء انطلاق الفضائية المصرية سنة 1990، حيث بدأت كقارئة نشرة، وقد سافرت لتغطية حرب الخليج بناءا على طلب من التلفزيون المصري.


20 عاما من العطاء، قدمت خلالهم برنامج "بيت العرب" على التلفزيون المصري، من تمويل جامعة الدول العربية، فيما قامت بإجراء حوارات مع ملوك ورؤساء الدول العربية، فضلا عن تغطيتها أحداث القمم العربية ونشاط الجامعة العربية، وظلت على مدة أكثر من 17 عاما تقدم نشرة التاسعة بالتلفزيون المصري، وقامت الإعلامية درية شرف الدين، وزيرة الإعلام وقتها بتعيينها كرئيسة لقطاع الأخبار خلفا لإبراهيم الصياد، لتكون بذلك أول سيدة في هذا المنصب.


كرمها الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس في عام 2015، على جهودها في إظهار حفل افتتاح قناة السويس الجديدة بمظهر رائع أشاد به الجميع، ليتم بعد ذلك تعيينها رئيسا لاتحاد الإذاعة والتليفزيون، خلفا لعصام الأمير، بناء على قوة إدارتها لقطاع الأخبار.


تعليقات