رياضة

الصحافة البريطانية تسخر من تمثال صلاح.. وصانعته ترد

الإثنين 2018.11.5 02:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 295قراءة
  • 0 تعليق
تمثال صلاح نال سخرية كبيرة

تمثال صلاح نال سخرية كبيرة

ركزت الصحافة البريطانية على السخرية التي نالها التمثال الذي حمل اسم النحاتة المصرية، مي عبدالله، لـمحمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، في ظل ابتعاد تصميم التمثال عن الشكل الأصلي للاعب المصري، قبل أن ترد مي عبدالله عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" لتوضح الأسباب في ظهور التمثال بهذا الشكل.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية إن صلاح عومل معاملة البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد ومانشستر يونايتد السابق ويوفنتوس الحالي، بتصميم تمثال له في بلده بأسلوب جعله بعيدا عن صورة اللاعب الأصلية، ليصبح مجالاً للسخرية وتحويله للمقارنة بالشخصيات الخيالية.

وعلق حساب باسم "جاسون بورن" على موقع التواصل الاجتماعي عن تمثال صلاح، قائلا: "هل المادة المستخدمة كانت لصنع جسد صلاح أم لصنع جسد طفل في الثامنة؟"، ويأتي هذا التعليق الساخر لأن التصميم الذي ظهر به التمثال يشبه طفلا صغيرا في الجسد، بالإضافة لابتعاد الوجه عن ملامح الدولي المصري.

ومن جانبها علقت النحاتة المصرية، على الانتقادات، قائلة: "كان التمثال في مرحلة الجبس أي اللون الأبيض، وكان مقنعا بالنسبة لي لأقصى درجة، خاصة أنني لا أحب أن يتدخل أحد في عملي، ولكن طلب مني أن أحوله للنحاس، ولقد فوجئت قبل يوم من تسليمه أنه بهذا الشكل".

ونشرت النحاتة المصرية صورة التمثال في مرحلة الجبس حيث ظهر قريباً ومعبراً للغاية عن وجه صلاح، مظهراً إمكانياتها الفنية العالية والتي لم تتناسب مع الحملة الأخيرة ضدها بسبب المظهر الأخير للتمثال.

وأتمت: "لم يكن بوسعي ألا أسلمه ولكن لو كان ذلك في معرضي الخاص لم أكن لأعرضه".

يذكر أن صلاح تحول لمعشوق للجماهير العربية والعالمية في العام الأخير بفضل إنجازاته مع "الريدز" ومنتخب مصر وفوزه بلقب أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

التمثال الذي تتحدث عن النحاتة المصرية

تعليقات