ثقافة

فانتازيا التشكيلي أحمد مرسي في معرض جديد بـ"الشارقة للفنون"

الثلاثاء 2017.2.28 02:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1073قراءة
  • 0 تعليق
من لوحات المعرض

من لوحات المعرض

مؤسسة الشارقة للفنون تدشن الأربعاء المعرض الاستعادي للفنان أحمد مرسي "خيالات حوارية"، وذلك في متحف الشارقة للفنون بمنطقة الشويهين في الساعة السادسة مساءً.  

يقدّم المعرض لوحات مرسي التشخيصية والفانتازية ورسوماته السريالية الكبرى، التي تمثل إضاءة على روح الشاعر الكامنة في أعماقه، إلى جانب تصاميمه في المسرح.  

كما يحتوي مواد أرشيفية تشمل مؤلفاته وكتاباته، وذلك في استعراض لمنجزه الفني والثقافي منذ أربعينيات القرن الماضي حتى يومنا الحاضر.

هذا وشارك في تقييم هذا المعرض الشيخة حور القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، والدكتور صلاح حسن بروفسور كرسي أستاذية جولدوين سميث ومدير معهد دراسات الحداثة المقارنة في جامعة كورنيل.

يعمل أحمد مرسي برمزية عالية ليخلق تمثيلات شعرية لأحداث وأمكنة واقعية دون أن تفارقه تأثيرات الميثولوجيا والخيال واللاوعي، ولتشكل الذاكرة ومسار الزمن والتأمل والعزلة والغنائية العناصر الأساسية في أعماله الفنية.

قال مرسي عن معرضه الاستعادي الأول هذا: "أسدل ديواني الشعري "موسم الهجرة إلى الزمن الآخر" الستار على عالمي الشعري، وجاء صدوره بعد كتاب "الأعمال الشعرية الكاملة" المتضمن أكثر من 1000 صفحة أما عن عالمي الآخر، وهو عالم الفنون البصرية، فإنه ورغم وصولي إلى سن 87 في 9 مارس 2017، أي بعد افتتاح هذا المعرض بأسبوع والذي يعد أول معرض استعادي لأعمالي خارج مصر، فإنني ما زلت في صدد اكتشاف أسراري".

وفي السياق ذاته، قال الدكتور صلاح حسن المشارك في تقييم المعرض: "إن أحمد مرسي فنان متعدد المواهب يتنقل بسلاسة بين أنواع الفنون وطرق التعبير المختلفة، ويمثل مرسي ما أصبح يعرف باسم "مدرسة الإسكندرية"، في المشهد الأدبي والفني المصري، فهو رسام بارع، وشاعر بليغ، وناقد أدبي وفني ممتاز امتدت مسيرته المهنية لأكثر من خمسة عقود".

ويرى حسن أن عيش مرسي في 3 قارات وتجاربه الحياتية فيها أثرت على عوالمه الفنية معتبراً "إنجازاته الفنية تجسيداً لتعدد الأصوات، فهو شاعر التصوير ومصوّر الشعر، كما قال عنه الناقد المصري سمير غريب"، ويجد حسن أن القوة الموحدة التي تزيد من تعقيد أعماله وتتحدى أي قراءة فردية تكمن في "الروح السريالية التي تتخلل جميع إنجازاته عبر مختلف الوسائل الفنية"، ومن هنا استمد هذا المعرض الاستعادي عنوانه من فكرة "خيالات حوارية" للتعبير عن النصية المتداخلة وتعددية الأصوات التي صاغ عبرها مرسي مواهبه الإبداعية، وتجاربه التي لا تعد ولا تحصى باستخدام الوسائط الفنية المختلفة".

تعليقات