اقتصاد

الشارقة تعقد ندوة لجمعية المدققين الداخليين في الإمارات

الأربعاء 2018.4.25 03:49 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 213قراءة
  • 0 تعليق
المشاركون في ندوة دائرة الرقابة المالية بحكومة الشارقة

المشاركون في ندوة دائرة الرقابة المالية بحكومة الشارقة

أكد علي حسين خليفة المزروع، مدير عام دائرة الرقابة المالية في حكومة الشارقة، على مشاركة الدائرة في فعاليات المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي، الذي سيقام في إمارة دبي خلال الفترة ما بين 6-9 مايو المقبل، تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، معبرا عن فخره بما وصلت إليه الإمارات من مستوى عالمي منافس في مجال التدقيق الداخلي الآخذ بالتطوّر بشكل متسارع. 

وقال علي حسين خليفة المزروع خلال ندوة خاصة عقدتها دائرة الرقابة المالية بحكومة الشارقة لهذا الغرض: "إن استضافة مثل هذا المؤتمر الدولي في إمارة دبي هو حدث وطني مهم للغاية تفخر باستضافته دولة الإمارات وهو يعكس إنجازات وتطلعات قيادتنا الرشيدة والطموحة التي أوصلت البلاد إلى مرتبة عالمية رائدة ومنافسة في كثير من المجالات الحيوية ومن بينها قطاع التدقيق الداخلي وهو مجال مهم وتزداد الحاجة إليه يوما بعد يوم بهدف تطوير المؤسسات والشركات".

وأضاف المزروع: "نحن، كمؤسسات حكومية، معنيون بدعم المؤتمر وإنجاحه بجميع الأشكال والوسائل والسبل، وأنا أدعو كافة العاملين في مجال التدقيق الداخلي لحضور هذا المؤتمر والنهل مما تقدمه برامجه ومعلوماته وآخر ابتكاراته، باعتباره حدثا فريدا ومتميزا وهو الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط"، مشيرا إلى أن نجاح المؤتمر سوف ينعكس إيجابيا على تعزيز سمعة الإمارات عالميا في هذا المجال الذي تزداد أهميته في كافة الشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة لنجاح وتطور الإدارات.

وأوضح أن المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي يتوافق تماما مع التطلعات الحكومية للإمارات على المستويين الاتحادي والمحلي، مبينا أن دائرة الرقابة المالية في حكومة الشارقة تقدّم الدعم لهذا المؤتمر المهم، مع حرصها على أهمية حضوره من قبل المدققين الداخليين في حكومة الشارقة والشركات التابعة لها للاستفادة من الخبرات العالمية التي سيقدمها.

من جهته، بيّن عبد القادر عبيد علي، رئيس مجلس إدارة "جمعية المدققين الداخليين" في دولة الإمارات، أهمية قطاع التدقيق الداخلي وتطوره عالميا، موضحا أن فوز الإمارات باستضافة هذا المؤتمر العالمي المهم، لم يأتِ بسهولة وإنما بعد اقتناع الجمعية العالمية للتدقيق الداخلي بتوفر مجموعة من الشروط الأساسية في دبي، واقتناعها بجدارة الإمارة في استضافته.

وأوضح عبد القادر أن استضافة الإمارات المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو ثمرة جهودها وديناميكيتها وريادتها في تطبيق الحوكمة ومكافحة الاحتيال والفساد، وضمن جهودها الحثيثة لتصبح حكومة الإمارات هي الأذكي عالميا. لافتا إلى أن الإمارات تضم نحو 45% من إجمالي المدققين الداخليين العاملين في المنطقة والبالغ عددهم نحو 7 آلاف مدقق، حيث يشكل المواطنون ما نسبته 22% منهم، ما يدل على الاهتمام الكبير الذي تعول عليه الجهات المعنية بالنسبة للمدقق الداخلي ودوره الحاسم في مسيرة الريادة التي تخطوها باتجاه تعزيز الحوكمة واستخدام الأنظمة والتطبيقات والحلول الذكية والذكاء الاصطناعي في أداء مهنة التدقيق.

يذكر أن المؤتمر الدولي للتدقيق الداخلي، الذي يتوقع أن يشارك فيه حوالي 3 آلاف من قادة الأعمال، وصانعي القرار، والسياسيين والخبراء، من حوالي 110 بلداً، يتمحور حول موضوع "ربط العالم من خلال الابتكار"، من خلال جلسات تفاعلية تتركز حول (التكنولوجيا التخريبية) والذكاء الاصطناعي، والابتكار، وغيرها من الموضوعات ذات الصلة الوثيقة مع بيئة الأعمال الحيوية الراهنة.

ويضمن المؤتمر للمشاركين 10 مسارات تعليمية، تقدّم باللغة الإنجليزية بالإضافة إلى مساقات خاصة تقدم باللغة العربية، تغطي أكثر من 70 موضوعاً تتعلق بمهنة التدقيق الداخلي، بما في ذلك التحول الرقمي، واستدامة الأعمال، والمفاهيم الناشئة حول الحوكمة، وإدارة المخاطر، والاحتيال والفساد، والتدقيق الداخلي الديناميكي، وأمن المعلومات، العلاقات والاتصال، ومراجعة اختبار المدقق الداخلي المعتمد، والرقابة على القطاع العام.


تعليقات