منوعات

"السترات الصفراء" تحرم ماكرون من عطلة عيد الميلاد

الأربعاء 2018.12.26 11:10 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 335قراءة
  • 0 تعليق
ماكرون وزوجته برجيت العام الماضي

ماكرون وزوجته برجيت العام الماضي

لا تزال أزمة "السترات الصفراء" المستعرة في أنحاء فرنسا، تثير قلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، على الرغم من الهدوء النسبي الذي تشهده البلاد بعد انخفاض عدد الحشود. 

وأعرب ماكرون مراراً أخذ قسط من الراحة والهروب من التوترات التي تلاحقه إلا أن مستشاري الرئيس نصحوه بعدم الإقدام على تلك الخطوة، منعاً لاستفزاز المحتجين.


وذكرت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية، أن مستشاري ماكرون نصحوه بإلغاء إجازته "للتزلج" خلال عطلة أسبوع عيد الميلاد إلى بداية العام الجديد، حتى لا يثير استفزاز "السترات الصفراء"، وذلك على الرغم من شدة حاجته لهذه الإجازة، ورغبته من الهروب من تلك الضغوط.

وأوضحت الصحيفة أن ماكرون أعرب عن رغبته للذهاب إلى "لا مونجي"، خلال أسبوع عطلة نهاية العام، إلا أن محيطيه نصحوه بشدة بعدم الإقدام على تلك الخطوة، لكون أزمة السترات الصفراء لم تنته بعد. 

من جانبه قال المصور الصحفي لوكالة الصحافة الفرنسية لودوفيك ماران، لإذاعة "إر.تي.إل" الفرنسية إن الرئيس الفرنسي خلال الفترة الأخيرة يبدو مرهقاً أكثر من أي وقت مضى، كما أنه يشعر بأن الخطر يلاحقه من كل مكان، ما أدى إلى أن بدت على ملامحه علامات التوتر والتعب بشكل غير عادي.


وقال أحد نواب البرلمان لحزب "الجمهورية إلى الأمام" (الحزب الحاكم) لصحيفة "لوموند" الفرنسية أن التوتر الذي يمر به ماكرون جعله لا يخرج إلى وسائل الإعلام بدون "ماكياج"، حتى أنهم يضعون الماكياج على يديه لإخفاء معالم التوتر وشحوب يديه.

تعليقات