ثقافة

الشمس تتعامد على وجه رمسيس الثاني بمصر الإثنين

السبت 2018.10.20 03:30 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 237قراءة
  • 0 تعليق
معبد رمسيس الثاني

معبد رمسيس الثاني

يشهد معبد رمسيس الثاني "المعبد الكبير" بمدينة أبو سمبل بأسوان المصرية، الإثنين، ظاهرة فلكية نادرة تتابعها أنظار العالم، حيث تتعامد أشعة شروق الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني.

وتبدأ الظاهرة بسقوط أشعة الشمس على واجهة المعبد، والتي يبلغ ارتفاعها 33 مترا وعرضها 30 مترا، وارتفاع كل تمثال من التماثيل الأربعة في الواجهة 20 مترا، ويبدأ شروق الشمس عندما تتعانق الأشعة في البداية مع تماثيل للقرود تعلو واجهة المعبد، والبالغ عددها حاليا 16 قردا، حيث كان يوجد في الأصل 22 قردا، ويرفع كل قرد ذراعيه لأعلى تحية للشمس المشرقة.

ومن المعروف أن قدماء المصريين ربطوا بين ساعات اليوم وبين القرود، وكانت عدد ساعات اليوم في عصر الرعامسة 22 ساعة، وأضيفت ساعة للشروق وساعة للغروب، مما يعني رمزية القرود على واجهة المعبد الكبير وارتباطها مع ساعات اليوم.

وعقب ذلك تهبط أشعة الشمس من القرود لتركز على إله الشمس المشرقة "رع حور أختي"، والمنحوت بهيئة آدمية ورأس صقر وعلى رأسه قرص الشمس، ويقف على الجانبين الملك رمسيس الثاني، ويقدم قربان "الماعت"، ثم تهبط الأشعة إلى المدخل الرئيسي لتتسلل إلى المعبد لمسافة حوالي 48 مترا حتى تصل إلى قدس الأقداس، وتستمر ما بين 20 إلى 25 دقيقة، وترسم أشعة الشمس إطارا مستطيلا على تمثال الملك رمسيس الثاني في حجرة قدس الأقداس، وتتحرك ناحية اليمين تجاه تمثال الإله "رع حور أختي"، حتى تختفي على هيئة خط رفيع مواز للساق اليمنى له، ثم تنسحب أشعة الشمس إلى الصالة الثانية، ثم الصالة الأولى بالمعبد، وتختفي بعد ذلك من داخل المعبد كله.

وتجسد هذه الظاهرة النادرة، التي تحدث يومي 22 أكتوبر وفبراير من كل عام، التقدم العلمي للقدماء المصريين خاصة في علوم الفلك، حيث كانت بمثابة رسالة فلكية لتنبيه الأهالي في الأقاليم البعيدة عن العاصمة المصرية القديمة بموسمي الزراعة والحصاد، لتقديم القرابين والهدايا للآلهة في المعبد، مما يؤكد أن تلك الظاهرة تمثل علاقات اقتصادية زراعية وفلكية عند المصريين القدماء، حيث يوافق يوم 22 أكتوبر بدء فصل الزراعة، ويوم 22 فبراير بدء فصل الحصاد عند القدماء المصريين.

ويواكب الاحتفال بظاهرة تعامد الشمس هذا العام، مرور 50 عاما علي مشروع إنقاذ معبدي أبو سمبل، اللذين يعدان من أهم المعابد الصخرية في العالم، حيث نحتهما الملك رمسيس الثاني في جبلين يطلان على النيل في القرن الثالث عشر قبل الميلاد، وكرس أحدهما لنفسه والآخر لزوجته الملكة نفرتاري، وتم بناء المعبد الكبير عام 1275 ق.م واستغرق 19 عاما للانتهاء منه.

وعن عملية إنقاذ معبدي أبو سمبل.. أكد باحث المصريات أحمد صالح في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم، أن عملية الإنقاذ تعد أعظم إنجاز ثقافي في مجال الآثار، في العصر الحديث، حيث تم بدقة متناهية نقل المعبدين، ثم إعادة بنائهما فوق هضبة أبو سمبل من قبل منظمة اليونسكو.

وأوضح أنه في عام 1959 دعت منظمة اليونسكو لعقد مؤتمر، يضم مندوبي 13 دولة ورؤساء البعثات الأثرية في مصر، وتم الاتفاق على ضرورة إنقاذ آثار النوبة، بناء على طلب مصر من اليونسكو، وفي عام 1960 وجه المدير العام لليونسكو "فيتر ونيزى" نداء عالميا لإنقاذ آثار النوبة، وكانت بداية إسهام المنظمة في الحملة الدولية لإنقاذ هذه الآثار ومعبدي أبو سمبل من الانغمار بمياه النيل عند بناء سد أسوان، واستمرت الحملة 20 عاما نقل خلالها 22 معلما وأثرا معماريا من مكانه.

وأشار إلى أن عملية الإنقاذ والنقل تمت على 4 مراحل، الأولى كانت بإقامة سد عازل بين مياه النيل وبين المعبد، لحمايته من المياه التي يرتفع منسوبها بسرعة، أما المرحلة الثانية فكانت تغطية واجهة المعبد بالرمال في أثناء قطع الصخور، بينما كانت المرحلة الثالثة هي تقطيع كتل المعبد الحجرية ثم ترقيمها حتى يسهل تركيبها بعد النقل، قبل نقلها إلى مكان المعبد الجديد، والذي يبعد عن المكان القديم بنحو 180 مترا وعلى ارتفاع 60 مترا.

وأضاف أنه عقب نقل الأحجار من موقعها القديم، جرى البدء في المرحلة الرابعة بتركيبها مرة أخرى، بدقة شديدة بداية من قدس الأقداس، وحتى البوابة الخارجية، كما جرى بناء قباب خرسانية تحت صخور الجبل الصناعي، وفوق المعبدين لتخفيف حمل صخور الجبل على المعبدين.

وأوضح أن المعبد الكبير "رمسيس الثاني" يقع حاليا على خط طول 31.62 درجة شرقا وعلى خط عرض 22.33 درجة شمالا، ويميل المحور الأفقي للمعبد تجاه الشمس عند 101 درجة على الموقع القديم من محور الشمال الحقيقي، ويتعامد محور معبد أبو سمبل الكبير على النيل شرقا، ولكن بانحراف قليل، ولذا يتعامد على مدخله شروق الشمس يومي 21 أكتوبر وفبراير من كل عام، ولكن في الموقع القديم وبعد نقل المعبد في الستينيات، أصبح شروق الشمس يتعامد عليه في يوم 22 من كل من شهري أكتوبر وفبراير كل عام.

تعليقات