رياضة

لاجئة سورية تلهم حملة برشلونة في أعياد الميلاد

الجمعة 2017.12.15 01:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 387قراءة
  • 0 تعليق
نوجين مصطفى

نوجين مصطفى

ألهمت قصة كفاح اللاجئة السورية نوجين مصطفى، مشجعة برشلونة التي تعاني من شلل دماغي ألزمها كرسيا متحركا، حملة أعياد الميلاد التي قدمها النادي الكتالوني، الخميس، داخل إحدى قاعات ملعب "كامب نو".

راكيتيتش: برشلونة لم يتأثر برحيل نيمار

وشهد الحدث حضور نوجين بنفسها، التي خاضت على كرسيها المتحرك رحلة على متن قارب صغير في سبتمبر 2015 لتقطع رحلة طويلة بلغت نحو 5 آلاف كلم؛ للهرب من ويلات الحروب والمعاناة التي عاشتها في مدينة حلب.

وخلال هذه الرحلة الطويلة، مرت نوجين بتجربة قاسية ومريرة نقلتها من خلال كتاب سردت فيه كيف كانت انتصارات البلوجرانا من بين أشياء أخرى كثيرة بمثابة السلوان لها في هذه اللحظات العصيبة.

وأوضحت اللاجئة السورية: "أنا فتاة طبيعية تماما، وأشعر كأي شخص آخر، ولكنني عانيت كثيرا، ومررت بتجارب كثيرة وشاهدت أشياء كثيرة. في بعض الأحيان، كنت أفكر أن المستقبل سيكون مظلما للغاية". وأضافت: لكن كوني مشجعة لبرشلونة ساعدني كثيرا على تخطي الكثير من هذه اللحظات الصعبة، أشعر وأني فرد في عائلة تضم 15 مليون مشجعا للبارسا حول العالم".

وبمجرد علم النادي بقصة نوجين من خلال كتابها، تواصل معها على الفور وأرسل مانو، سائق الفريق الأول، لكي يقلها من مكان إقامتها بمدينة كولن الألمانية إلى مدينة برشلونة في حافلة الفريق الرسمية.

وتجسدت هذه الرحلة المهمة لمانو ونوجين، في شخصين من عالمين مختلفين تماما ولا يعرفان بعضهما البعض، في الفيلم الوثائقي الصغير "حلم نوجين".

وقال جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس النادي الكتالوني: "أردنا أن نبحث هذا العام عن طريقة مختلفة لتهنئة العالم بأسره بأعياد الميلاد، وبدلا من القيام به من خلال صورة، قررنا أن نوضح قصة حياة وتحدٍّ كتلك التي تخص نوجين".

وتعرفت الشابة (18 عاما) إلى بارتوميو عند قدومها لمقر النادي، وقامت بإهدائه الكتاب الذي يروي معاناتها وكفاحها، بينما قام هو بإهدائها شارة عليها شعار الفريق.

كما حضرت نوجين من مقصورة "كامب نو" مباراة الفريق أمام سيلتا فيجو في الجولة الـ14 من الدوري الإسباني مطلع الشهر الحالي، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي (2-2)، ثم زارها جيرارد بيكيه وتير شتيجن نجما الفريق، وأهداها قميص الفريق مكتوبا عليه اسمها.

كما التقت نوجين في اليوم التالي، إيفان راكيتيتش والقائد أندريس إنييستا ولويس سواريز ونجمها المفضل ومثلها الأعلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي.

تعليقات