سياسة ترامب يهاجم الإعلام والاستخبارات.. والبيت الأبيض ينتقده

الأربعاء 2017.1.11 08:48 مساء بتوقيت ابوظبي
  • 549قراءة
  • 0 تعليق
دونالد ترامب

دونالد ترامب

استهل الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب أول مؤتمر صحفي له الذي أقيم اليوم الأربعاء، في برج (ترامب) بقلب مدينة مانهاتن بولاية نيويورك، بشن هجوم على كل من الصحفيين ووكالة الاستخبارات الأمريكية والحزب الديمقراطي، فيما يبدو استمراراً لنهجه الذي بدأه في مؤتمراته الانتخابية.

في المقابل، اعتبر البيت الأبيض على لسان جون إرنست هذا الهجوم أمراً غير حكيم من الرئيس المنتخب.

وكان النصيب الأكبر من الهجوم من نصيب الصحفيين الحاضرين للمؤتمر، فجاء رد ترامب على سؤال من إحدى الصحفيات حول ما إذا كان سيقدم كشوفاً ضريبية لممتلكاته بتوليه للرئاسة: "هذا ليس واجبي.. لقد فزت بالانتخابات بالفعل.. والأمريكيون ليسوا مهتمين بكشفي الضريبي أنت فقط من تهتمين".

كما أصر ترامب على عدم إعطاء الفرصة لمراسل شبكة (cnn) في ممارسة حقه في طرح سؤال في (المؤتمر الصحفي) ملقياً عليه تعبيرات مثل "لا تكن فظاً.. لن أعطيك الفرصة للسؤال".

هجوم على الاستخبارات:

من ناحية أخرى، أكد ترامب أن معلومات الاستخبارات التي تشير إلى وجود ملفات روسية ضده هي "أمر اختلقه" خصومه، مقراً في الوقت نفسه، بأن روسيا تقف وراء عملية القرصنة التي تمت ضد الحزب الديموقراطي.

 وقال ترامب، في أول مؤتمر صحفي يعقده منذ أشهر، قبل توليه منصبه في 20 كانون الثاني/يناير، إنه "إذا كان الرئيس فلاديمير بوتين يقدره فسيكون ذلك مكسباً".

وأشار إلى أنه "حذر مراراً من أجهزة التنصت وكاميرات المراقبة".

وأعرب عن أمله في تشييد علاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، نافياً في الوقت نفسه وجود أي تعاملات مالية له مع روسيا، قائلاً "لم أتعامل مع الروس وليس لي أي اتفاقات معهم الآن أو في المستقبل".

كما شن ترامب هجوماً على الحزب الديمقراطي وإدارة أوباما، قائلاً إن "إدارة أوباما ساهمت بخلق داعش إذ تركت (المكان) في الوقت الخاطئ". مشيراً إلى أن "روسيا يمكن أن تساعدنا في محاربة داعش".

ترامب عدو (أوباما كير):

وفي السياق نفسه، وجه ترامب انتقاده إلى نظام (أوباما كير) الصحي، قائلاً، إنه لن يترك الفرصة للنظام ليثبت فشله ثم يتم استبداله بخطة يجري وضعها. مؤكداً أنه "فور تعيين وزير الصحة سيتم وضع الخطة البديلة لـ(أوباما كير)".

فيما أكد ترامب، الذي سيتسلم منصبه في 20 كانون الثاني/يناير أنه سيكون الشخص "الذي ينشئ أكبر عدد من الوظائف"، لافتاً إلى أن العديد من الشركات تعهدت بممارسة أنشطتها في الولايات المتحدة وعدم نقل مقراتها أو مصانعها إلى حيث العمالة الرخيصة.

وألمح ترامب إلى أنه سيتم بناء الجدار الحدودي في الجنوب بعد الانتهاء من المفاوضات مع المكسيك، مشيراً إلى أن "المكسيك ستعوضنا تكاليف بناء الجدار سواء عبر الضرائب أو غيرها".

ولفت ترامب إلى أنه لا يوجد تضارب مصالح في إدراته للبلاد وكونه رجل أعمال يدير شركات خاصة. مؤكداً أنه تخلى عن إدارة إمبراطوريته لابنيه أريك ودونالد جونيور طوال ولايته الرئاسية، واعداً بأن يتيح ذلك تجنب تضارب المصالح مع مسؤولياته في البيت الأبيض.

وقال ترامب "ابناي الموجودان هنا، دون واريك، سيديران الشركة. سيديرانها بشكل مهني جداً"، موضحاً أن ابنته إيفانكا ستقطع أيضاً علاقاتها مع إمبراطورية ترامب الاقتصادية وتركز على شؤون عائلتها في واشنطن.

البيت الأبيض ينتقد ترامب:

من ناحية أخرى، انتقد المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست، الأربعاء، هجوم الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب على أجهزة الاستخبارات الأمريكية ووصفها بـ"غير الحكيمة".

وقال إيرنست، إنه لن يعلق على ما إذا كان تقرير للمخابرات الأمريكية أشار إلى مزاعم لا أساس لها بأن روسيا جمعت معلومات تضر بالرئيس المنتخب ترامب، لكنه أكد أن التقرير الذي قدم للرئيس باراك أوباما وترامب الأسبوع الماضي بحث عدداً من الأساليب التي استخدمتها موسكو، بالإضافة إلى الهجمات الإلكترونية في محاولة للتأثير على نتيجة انتخابات الثامن من نوفمبر/ تشرين الثاني. 

وأضاف إيرنست أن التقرير بحث أيضاً "ظاهرة الأخبار الوهمية، التي روجتها روسيا الفترة الماضية، للتأثير على نتيجة انتخابات الرئاسة الأمريكية". 

تعليقات