مجتمع

10 ملايين دولار دعم إماراتي لمتضرري إعصار "إرما" بفلوريدا

الخميس 2017.9.21 02:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 463قراءة
  • 0 تعليق
10 ملايين دولار دعم إماراتي لمتضرري إعصار "إرما" بفلوريدا

10 ملايين دولار دعم إماراتي لمتضرري إعصار "إرما" بفلوريدا

قدمت دولة الإمارات منحة بقيمة 10 ملايين دولار لدعم صندوق الكوارث بولاية فلوريدا الامريكية، في جهود البناء وإعادة الإعمار في إعقاب إعصار "إرما" الذي تسبب في إحداث دمار على نطاق واسع في مناطق مختلفة من الولاية. 

وأعلن  يوسف مانع العتيبة سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عن المنحة الإماراتية، أمس الأربعاء، عقب محادثات أجراها مع ريك سكوت حاكم ولاية فلوريدا للتنسيق بشأن  المنحة التي ستساعد في إعادة البناء بالمناطق الأكثر تضررا في الولاية.

وأكد  السفير العتيبة تضامن شعب الإمارات مع مواطني فلوريدا الذين تضرروا من إعصار إرما.

وقال إن الصمود والمرونة التي أظهرها مجتمع فلوريدا في تلك الفترة الصعبة، تعد مصدر إلهام للجميع، معربا عن ثقته من أن المناطق المتضررة من إعصار إرما سوف تتعافي وتتجاوز هذه المحنة وتكون أقوى من أي وقت مضي.

وأضاف: "دخلت دولة الإمارات منذ فترة طويلة في شراكة قوية مع ولاية فلوريدا، ونحن فخورون بمساعدة هذه الولاية في جهود إعادة البناء والتعمير".

وأعرب حاكم ولاية فلوريدا عن امتنانه لدعم دولة الإمارات، وقال: "هذا التبرع سيساهم في مساعدة الأسر المتضررة من إعصار إرما.. ونحن نقدر هذا الدعم لصندوق الكوارث في فلوريدا".

وسيقوم مسؤولون من سفارة الإمارات بواشنطن دي سي، بالتنسيق مع المسؤولين والقادة المحليين في صندوق فلوريدا للكوارث، لتحديد البرامج المحددة التي ستكون مدعومة من قبل الصندوق، كما سيناقش المسؤولون مشاريع إضافية قد تحتاجها المنطقة ويشارك فيها متطوعون إماراتيون.

وأوضح العتيبة أن دولة الإمارات لديها علاقات قوية مع ولاية فلوريدا من خلال التبادل التجاري والاستثمارات الاقتصادية، مشيرا إلى أن الولاية تعد واحدة من أكبر الولايات الأمريكية المصدرة لدولة الإمارات، حيث بلغت قيمة صادرات الولاية من السلع والمعدات إلى الإمارات 1.5 مليار دولار في عام 2016، كما أن شركات الاستثمار الإماراتية تلعب دورا في إنعاش الاقتصاد في تلك الولاية.

وقدمت دولة الإمارات منحة بقيمة 10 ملايين دولار، كمساهمة لجهود إعادة البناء والإعمار، عقب إعصار هارفي الذي ضرب مناطق مختلفة من ولاية تكساس مؤخرا.

وسبق أن قدمت الإمارات المنح والمعونات والخدمات التطوعية بعد إعصار كاترينا في عام 2005، وإعصار ساندي في عام 2012 بالإضافة إلى ذلك ساعدت مدينة جوبلن بولاية ميسوري عندما تعرضت لأسوأ إعصار شهدته المدينة، ودمر معظم منشآتها في عام 2011، حيث ساهمت المنحة الإماراتية في إعادة بناء المنشآت العامة المتضررة من الإعصار أو تأهليها.

يذكر أن العلاقات القوية والروابط الراسخة بين دولة الإمارات والولايات المتحدة قائمة على المصالح والقيم المشتركة، حيث تتعاون الدولتان على تعزيز الأمن الإقليمي وتحقيق الازدهار الاقتصادي ومواجهة التحديات العالمية الملحة.

تعليقات