سياسة

مناورة عدائية لسفينة حربية صينية ضد مدمرة أمريكية في بحر الجنوب

الثلاثاء 2018.10.2 06:27 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 5033قراءة
  • 0 تعليق
 المدمرة الأمريكية "يو أس أس ديكاتور" - أرشيفية

المدمرة الأمريكية "يو أس أس ديكاتور" - أرشيفية

أعلنت البحرية الأمريكية، الإثنين، أن سفينة حربية صينية اقتربت لمسافة "خطرة" من إحدى مدمراتها في المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، في مناورة "عدائية" اضطرتها لتغيير مسارها.

وقال القومندان نايت كريستنسن، المتحدث باسم الأسطول الأمريكي في المحيط الهادئ: إن المدمرة "يو أس أس ديكاتور" كانت تقوم بعملية الأحد الماضي، في أرخبيل سبراتلي الواقع بين فيتنام والفيليبين، حين اقتربت سفينة حربية صينية "لمسافة تقل عن 45 ياردة (41 متراً)" من المدمرة الأمريكية طالبة منها "مغادرة المنطقة".

وأضاف: إن هذه المناورة "العدائية" كانت "خطرة وتفتقر إلى المهنية"، مما دفع بالمدمرة ديكاتور إلى "المناورة لتفادي الاصطدام" بالسفينة الصينية.

وترسل الولايات المتحدة بانتظام سفناً حربية إلى هذه المياه المتنازع عليها بين الصين وفيتنام والفيليبين في بحر الصين الجنوبي، لتأكيد موقفها القائل بحرية الملاحة في هذه المنطقة الخاضعة لسيطرة بكين.

وتعتبر بكين أن السيادة لها على كامل بحر الصين الجنوبي تقريباً، على الرغم من تحكيم دولي صدر عام 2016 لم يكن لصالحها، وإضافة إلى الفيليبين وفيتنام، فإن ماليزيا وبروناي وتايوان تطالب بالسيادة على مناطق أخرى تسيطر عليها بكين في بحر الصين.

من ناحية أخرى، عبرت الصين، اليوم الثلاثاء، عن غضبها بعدما أبحرت المدمرة الأمريكية قرب جزر في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وقالت إنها تعارض بحزم عملية "حرية الملاحة" الأمريكية ووصفتها بأنها تهديد لسيادتها.

وقالت وزارة الدفاع الصينية، إنها أرسلت سفينة لتحذير السفينة الأمريكية لمغادرة المنطقة، فيما ذكرت الخارجية الصينية أيضاً، في بيان منفصل، أنها تحث الولايات المتحدة بقوة على التوقف عن مثل تلك الأفعال "الاستفزازية".

ويأتي هذا الحادث في وقت يتصاعد فيه التوتر والخلاف بين واشنطن وبكين، بسبب الحرب التجارية التي يشنّها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على بكين، وموافقته على بيع أسلحة بقيمة 1,3 مليار دولار لتايوان.

تعليقات