سياسة

استقالة سكاراموتشي من البيت الأبيض.. صيحات وضحك

الثلاثاء 2017.8.1 07:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 322قراءة
  • 0 تعليق
سكاراموتشي قضى 10 أيام فقط في منصبه

سكاراموتشي قضى 10 أيام فقط في منصبه

عندما أعلن البيت الأبيض عن الرحيل السريع لأنتوني سكاراموتشي من منصبه كمدير اتصالات، بدت الأجواء العامة وكأن الجميع تهللت أساريهم في واشنطن، ويظهر أن الرجل لم يكن يروق للجميع وحتى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفسه. 

وبعد 10 أيام قضاها فقط في منصبه، أقيل سكاراموتشي بعد أن طلب منه كبير موظفي البيت الجديد جون كيلي تقديم استقالته، في خطوة وصفتها وسائل إعلام أمريكية بأنه استعراض مبكر للعضلات.

وتولى سكاراموتشي المحب للأضواء والشهرة العمل في أول يوم عمل لكبير موظفي البيت الأبيض الجنرال المتقاعد بمشاة البحرية الأمريكية جون كيلي الذي قالت مصادر إنه يسعى لفرض النظام في البيت الأبيض الذي تكثر به المجموعات المتنافسة والمشاحنات.

وفي معرض الصحافة بمجلس الشيوخ الأمريكي، استقبلت الأخبار بالصيحات ثم الضحك، وفقا لشبكة "بلومبرج" الأمريكية، وتحدث الصحفي دان زاك عن "ضحك مسموع" في غرفة أخبار "واشنطن بوست".

سكاراموتشي أصبح إلى حد ما من الشخصيات الكوميدية في السياسة الأمريكية بعد أن أجرى مقابلة غلب عليها الألفاظ النابية والبذيئة مع مراسلة مجلة "نيويوركر" ريان ليزا سرعان ما أصبحت أكثر الموضوعات قراءة على موقع الجريدة خلال العام الجاري وأثارت الكثير من التعليقات الساخرة من القراء.

وشارك العديد من النواب الديمقراطيين في السخرية من مدير الاتصالات السابق، وانضم إليهم النواب الجمهوريون وحتى بن رودس، المسؤول في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، الذين نشروا تغريدات ورموز تعبيرية ساخرة على "تويتر".

وبينما حاول سام شتاين، محرر السياسة في صحيفة "دايلي بيست"، إثارة بعض التعاطف مع سكاراموتشي، أشار إلى أن الخبير المالي السابق في "وول ستريت" طلق زوجته وحاول بيع شركته عند انضمامه إلى إدارة ترامب، وأضاف في تغريدة على "تويتر": "بمنتهى الجدية، هذه قصة حزينة، ليست مضحكة".

ولم ترد التعليقات بشكل جيد، حيث قال البعض إن "هذا ما فعله لنفسه وأحبائه. إنه لا يستحق أي شفقة"، ولم يختلف الحال كثيرا في برامج "التوك شو" التي خصصت جزءا كبيرا منها للسخرية من سكاراموتشي.


وليكتمل الأسبوع السيئ لسكاراموتشي (53 عاما)، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" وشبكة "سي.بي.إس نيوز" أن الدليل الذي أرسلته الكلية للخريجين هذا الأسبوع كان به علامة بجانب اسم سكاراموتشي تشير إلى أنه ميت.

وفي وقت لاحق اعترفت كلية هارفارد للحقوق بالخطأ في الدليل واعتذرت لسكاراموتشي الذي تخرج من الجامعة عام 1989، وقالت إن "الخطأ سيصحح في نسخ لاحقة"، دون تفسير كيفية وقوعه.

تعليقات