سياسة

ويكيبيديا توثق بركان الغضب الإيراني

السبت 2017.12.30 08:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1005قراءة
  • 0 تعليق
ويكيبيديا توثق بركان الغضب الإيراني

ويكيبيديا توثق بركان الغضب الإيراني

وثق موقع الموسوعة الحرة (ويكيبيديا) الاحتجاجات الإيرانية ضد نظام ولاية الفقية، والمظاهرات التي اشتعلت في غالبية المدن الإيرانية ضد الفساد وسوء الاوضاع الداخلية.

وأورد الموقع -خلال عرضه المظاهرات التي نددت بسياسات الملالي، والتي أدت إلى إفقار غالبية الشعب الإيراني- المدن الرئيسية التي شهدت الاحتجاجات، وذكر أن السلطات الإيرانية اعتقلت نحو 52 ناشطا حتى الآن.

وأشار موقع ويكيبيديا إلى أن المظاهرات اندلعت يوم الـ28 من ديسمبر الجاري، وذكر في تصنيفه لنتيجتها النهائية أنها لا تزال "مستمرة".

وحسب تصنيف الموسوعة الحرة "تمثّلت المطالب الأساسية للمحتجّين في حل المشاكل المعيشية، إذ يجب القول إنها تجمعات عمالية ونقابية لديها مطالب محقة؛ بما يستدعي المسؤولين في البلاد التفكير بالحل العاجل لهؤلاء، ولا سيما أصحاب الدخل الضعيف منهم، الذين يتحملون معظم الضغوط الاقتصادية".


وحول ردود الفعل المحلية ذكر الموقع تحذير الرئيس الإيراني حسن روحاني من محاولات الأعداء إصابة الشعب باليأس وإثارة الخلافات في البلاد.

كما أورد تعليق مريم رجوي، زعيمة المعارضة الإيرانية، في تغريدة على تويتر "التحية للمواطنين الأبطال في كرمانشاه الذين انتفضوا بشعار إمّا الموت أو الحرية والموت لروحاني، والموت للدكتاتور، ويحتجون ضد الغلاء والفقر والفساد، يوم أمس مدينة مشهد واليوم كرمانشاه وغدا عموم إيران، هذه هي الانتفاضة الكبيرة للشعب لإسقاط دكتاتورية الملالي الفاسدة التعسفية".

وأشارت أيضا إلى ما قاله حسن راضي، رئيس مركز الأهواز للدراسات، ونقلت عنه قوله "إن هذه ليست المرة الأولى التي يتظاهر فيها الشعب في إيران، لكن ما يميز هذه المظاهرات هي اتساعها، حيث شملت منذ أمس عدة مدن ومحافظات مركزية، كما أنها تتميز بالجرأة وشجاعة المتظاهرين من خلال رفع سقف المطالب الاقتصادية وتحسين الأوضاع المعيشية واستهداف رأس النظام، في إشارة منهم إلى علي خامنئي (المرشد الإيراني)، وهتفوا ضد سياسات النظام في الداخل والخارج".

وعن المدن التي شملتها الاحتجاجات أوردت الموسوعة الحرة كلا من مشهد، نيسابور، كرمانشاه، الأهواز، قم، رشت، قزوين، أصفهان، همدان، وعن الأسباب فقد حددتها الموسوعة بـ"البطالة والفقر وارتفاع الأسعار".

تعليقات