سياسة

الرقة.. فرحة هيستيرية للفارين من جحيم "داعش"

الأحد 2017.7.23 08:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 568قراءة
  • 0 تعليق
احتفالات بين المدنيين في الرقة بعد الهروب من داعش

احتفالات بين المدنيين في الرقة بعد الهروب من داعش

احتفل الرجال والنساء في سوريا بهروبهم من الرقة معقل تنظيم "داعش" في سوريا بفرحة هيستيرية؛ حيث عمد الرجال إلى حلق اللحية والنساء إلى التخلص من الملابس التي أرغمهم التنظيم على ارتدائها.

ذكرت مجلة "ميرور" البريطانية أن المدنيين في الرقة قاموا بتمزيق الملابس التقليدية، التي ارتدوها على تواجدهم هناك، بعد حصولهم على حريتهم وهروبهم من المدينة.

وأشارت المجلة إلى أنه فور تحرر الرجال من المدينة بدأوا حلق لحاهم في خطوة بدت وكأنها تحدٍ للتنظيم الإرهابي.

كان تنظيم داعش يفرض قوانين صارمة فيما يتعلق بالملابس؛ حيث كان واجبًا على النساء ارتداء جلباب أسود طويل على ملابسهن، بالإضافة إلى تغطية وجوههن بأكملها.


وقالت إحدى السيدات اللاتي فررن من داعش، إن التنظيم قتل ابنها بدعوى أنه تارك للصلاة، مضيفة: "لم يسمحوا لنا بأخذ جثمانه لمدة أسبوع".

في نفس المشهد، كان هناك رجل يقوم بحلق لحيته، وطلب من "الحلاق" إزالتها بأكملها "نكاية في داعش".

وابتسم الرجل بينما ينظر إليه "الحلاق" في إيماءة تشير إلى الموافقة.

كان تنظيم داعش قد تعرض للهزيمة في معقله الرئيسي في مدينة الموصل العراقية، في حين يتعرض لضغوطات بقاعدته في مدينة الرقة السورية.


ونفذت الطائرات الحربية في سوريا، أمس، غارات جوية على تنظيم داعش في منطقة ريفية شرق الرقة وقريبة من القوات المدعومة من الولايات المتحدة، بحسب التلفزيون السوري الحكومي نقلًا عن مصدر عسكري.

وقال المصدر العسكري إن الهجمات في مدينة معدان وقرية بئر السبخاوي، قرب الحدود مع محافظة دير الزور، دمرت عدة قواعد وسيارات تابعة لتنظيم داعش.

وأوضح المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن هذه كانت أول مرة خلال عدة أسابيع يشن جيش النظام فيها هجومًا على المنطقة.


تعليقات