اقتصاد

البنك الدولي: اقتصاد الشرق الأوسط سيتطور مع رئاسة السعودية قمة العشرين

الإثنين 2019.2.11 01:12 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 164قراءة
  • 0 تعليق
فريد بلحاج خلال مشاركته في القمة العالمية للحكومات

فريد بلحاج خلال مشاركته في القمة العالمية للحكومات

قال فريد بلحاج نائب الرئيس لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البنك الدولي، إن منطقة الشرق الأوسط ستشهد تطورات اقتصادية متميزة خلال السنوات المقبلة خاصة في ظل رئاسة السعودية لقمة العشرين. 

وتترأس السعودية قمة مجموعة العشرين وتستضيفها خلال العام الجاري، وفقا للآلية التي اعتمدتها المجموعة عام 2011 في باريس، وتنص على أن تكون الرئاسة بالتناوب بين 5 مجموعات إقليمية داخل التجمع.

وطالب بلحاج خلال جلسة "صناديق التنمية.. توجهات استثمارية جديدة" التي انعقدت، الإثنين، ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات في دبي، بضرورة ابتكار أساليب جديدة لتسويق اقتصاد منطقة الشرق الأوسط حول العالم والتعريف بمزاياه دوليا.

وقال إنه بحلول عام 2050 ستضم منطقة الشرق الأوسط 300 مليون شخص من المعنيين مباشرة بالتقنيات الرقمية، وأشار إلى أن التكنولوجيا الجديدة تخدم الاقتصاد وتضمن تراكم الثروة وتحفز الشباب على الإنتاج.

ووجه نائب رئيس البنك الدولي الشكر للإمارات على تنظيم القمة العالمية للحكومات واصفا إياها بالمهمة والمتميزة.

يشار إلى أن فعاليات الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات في دبي، انطلقت رسميا أمس الأحد برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتستمر حتى غدا الثلاثاء، بمشاركة أكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء ومسؤولون عالميون وقيادات 30 منظمة دولية يجتمعون على منصة القمة لصياغة مستقبل العالم.

وتشهد القمة العالمية للحكومات مشاركة 600 متحدث من مستشرفي المستقبل والخبراء والمتخصصين في أكثر من 200 جلسة حوارية رئيسية وتفاعلية تتناول القطاعات المستقبلية الحيوية، إلى جانب أكثر من 120 رئيسا ومسؤولا في شركات عالمية بارزة.

ومحور القمة في 2019 هو تطوير حياة الإنسان، انطلاقاً من توجهات القمة الهادفة لدعم جهود الحكومات في صناعة مستقبل أفضل لـ7 مليارات إنسان، فضلا عن 7 محاور رئيسية تستشرف مستقبل التكنولوجيا وتأثيرها على حكومات المستقبل، ومستقبل الصحة وجودة الحياة، ومستقبل البيئة والتغير المناخي، ومستقبل التعليم وسوق العمل ومهارات المستقبل، ومستقبل التجارة والتعاون الدولي، ومستقبل المجتمعات والسياسة، ومستقبل الإعلام والاتصال بين الحكومة والمجتمع.

تعليقات