سياسة

بينهم بوتين وكيم.. 6 زعماء لاحقتهم شائعات الموت

الأربعاء 2018.12.5 06:06 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 282قراءة
  • 0 تعليق
التواري عن الأنظار يحفز الشائعات حول وفاة الزعماء

التواري عن الأنظار يحفز الشائعات حول وفاة الزعماء

من أغرب المخاطر المهنية لقادة وزعماء الدول أنهم ربما يضطرون في مرحلة ما من مسيرتهم المهنية إلى نفي تقارير وشائعات حول وفاتهم؛ لا سيما بعد التواري لفترة عن أنظار العامة أو الغياب عن حدث مهم يتوقع منهم حضوره. 

فغداة نفي الرئيس النيجيري محمد بخاري مزاعم بوفاته وأنه حل محله "شبيه سوداني"، اضطر نظيره الجابوني علي بونجو إلى التصدي لشائعات حول وفاته.

وبونجو وبخاري هما الأحدث في سلسلة من زعماء العالم الذين نفوا شائعات مبالغ فيها حول وفاتهم انتشرت على نطاق واسع، وإثبات أنهم ما زالوا على قيد الحياة.

رئيس نيجيريا ينفي وفاته أو استبداله

نفى الرئيس النيجيري محمد بخاري خلال مؤتمر في بولندا، الأحد، مزاعم قالت إنه توفي وإن سودانياً "مستنسخاً" حل محله ليخرج عن صمته إزاء شائعة تتداولها مواقع التواصل الاجتماعي منذ أشهر.

وقضى بخاري الذي يسعى لإعادة انتخابه في فبراير/شباط المقبل 5 أشهر في بريطانيا العام الماضي، حيث كان يعالج من مرض لم يتم الكشف عنه.

ومن بين الفرضيات التي انتشرت على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وتناقلها بعض ساسة المعارضة أن شبيهاً له من السودان يدعى جبريل حل محله، دون تقديم دليل على ذلك لكن التسجيلات المصورة المتعلقة بهذه المزاعم لا تزال تبث آلاف المرات على "يوتيوب" و"فيس بوك".

علي بونجو.. فيديو "إثبات حياة"

ظهر رئيس الجابون علي بونجو (59 عاماً) لأول مرة، الإثنين، منذ مرضه قبل نحو 6 أسابيع، بعد انتشار شائعات حول موته إثر سقوطه في مؤتمر بالسعودية في 24 أكتوبر/تشرين الأول، حيث ذكرت مصادر لـ"رويترز" أنه أصيب بجلطة دماغية.

ولم يعلن مكتب الرئيس أي تفاصيل محددة عن حالته الصحية، باستثناء أنه كان يعاني من الإرهاق و"النزيف"، ما أثار الشائعات بأنه توفي.

ورغم أن فيديو "إثبات حياة" بونجو بدون صوت، لكنه يظهر الرئيس جالساً في ثوب باللونين الأزرق والأبيض يتحدث إلى العاهل المغربي محمد السادس، قبل أن يشرب ما يبدو أنه كوب من الحليب.

روبرت موجابي يعود للحياة مجددا

كل بضع سنوات تنتشر تقارير تشير إلى الوفاة أو الموت الوشيك لروبرت موجابي، الرئيس السابق لزيمبابوي، الذي حكم البلاد لمدة 30 عاماً؛ لا سيما عندما يختفي الزعيم البالغ من العمر 94 عاماً عن المشهد العام لعدة أيام.

في عام 2009، ذكرت صحيفة "ذا تايمز أوف ساوث أفريكا" أن الرجل البالغ من العمر 85 عاماً آنذاك، نُقل سراً إلى الخارج لتلقي العلاج بعد "إصابة خطيرة"، وهو ما نفاه مسؤولون زيمبابويون باعتباره نتاج "عقول مريضة وشريرة"، وفي نفس العام نفى المسؤولون شائعات بأن الرئيس اقترب من الموت في مستشفى بسنغافورة، ووصفوها بأنها "هراء".

في عام 2016، أفادت تقارير بأن موجابي مات في الجو أثناء عودته من الخارج، وهو ما أثار ضحك موجابي عند هبوطه في مطار هراري، قائلاً: "نعم، لقد مت. هذا صحيح كنت ميتاً. لقد بعثت كما أفعل دائماً عندما أعود إلى بلادي. أنا حقيقي مرة أخرى".

بوتين يعاني من إنفلونزا

اختفى الرئيس الروسي لمدة أسبوعين تقريباً في عام 2015، وبدأت الشائعات تتسارع وافترض البعض أنه مات.

وشملت الشائعات الأكثر احتمالاً أن الرئيس يعاني من إنفلونزا أو مشكلة في الظهر، ورفض الكرملين التعليق، وقال ببساطة: "أغلق باب النقاش في هذا الموضوع".

الرئيس الصيني السابق جيانج تسه مين

في يوليو/تموز 2011، انتشرت تقارير تفيد بأن جيانج زيمين، الذي قاد الصين في الفترة من 1989 إلى 2002، توفي بعد أن غاب عن الاحتفالات بالذكرى التسعين للحزب الشيوعي.

دفعت الشائعات حول جيانج إلى تعزيز الرقابة على الإنترنت، وكانت عمليات البحث عن اسم الزعيم، أو حتى عن نهر "جيانج" تظهر رسالة تحذير: "لا يتم عرض نتائج البحث بسبب قوانين وسياسات ذات الصلة"، لكنه عاد إلى الظهور في أكتوبر/تشرين الأول، في مناسبة تذكارية في بكين.

الزعيم الكوري كيم جونج أون

بدأت الشائعات حول اغتيال كيم جونج أون تنتشر في عام 2012، بعد فترة وجيزة من توليه منصب زعيم كوريا الشمالية.

وقيل إن "الاغتيال" حدث في بكين مع انتشار الشائعات عبر منصة التواصل الاجتماعي الصينية "ويبو"، قبل أن تتداولها المواقع الإخبارية الأمريكية.

انتشرت الشائعات بعد أن رأى الناس وأعادوا نشر تغريدة من حساب مزيف يشبه حساب "بي بي سي" يؤكد الموت.

لكن من الواضح أنه لم يمت، بعد أن تم تصويره في جميع أنحاء كوريا الشمالية، وكذلك أثناء اجتماعه مع عدد من زعماء العالم منهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في يونيو/حزيران الماضي.

تعليقات