مجتمع

قمة الحكومات بيومها الثاني.. مسارات المستقبل بتحديات الحاضر

الإثنين 2018.2.12 09:31 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 365قراءة
  • 0 تعليق
قمة الحكومات تأتي تحت شعار

قمة الحكومات تأتي تحت شعار "استشراف حكومات المستقبل"

على صهوة المستقبل، تتواصل أعمال الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات، في يومها الثاني بدبي، ضمن أجندة حافلة تغطي مختلف القضايا الحيوية والتنموية ذات الصلة بآليات عمل حكومات المستقبل.

وتُعقد القمة، التي تأتي هذا العام تحت شعار "استشراف حكومات المستقبل"، برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

تجمع عالمي يعتبر الأكبر من نوعه لاستشراف مستقبل الحكومات وآليات مواجهة مختلف التحديات العالمية، استقطب مشاركة واسعة لأكثر من 4 آلاف شخصية من 140 دولة، و130 متحدثاً عالمياً في 120 جلسة رئيسية وتفاعلية وحوارية.

جلسات تجمع بين طرح القضايا الملحّة التي تواجهها البشرية، والبحث عن حلول مُبتكرة لها، وسبل الارتقاء بالأداء الحكومي العام، والتعامل مع التغيرات المتسارعة، والأهم هو استشراف هذه التغيرات وتطويعها واستثمارها على النحو الأمثل.

كما تستعرض الجلسات أيضا آفاق التطورات المستقبلية في مختلف المجالات والقطاعات العلمية والتقنية والطبية والصحية والمجتمعية، وسبل استثمارها من أجل مستقبل مستدام للأجيال اللاحقة.

الغد نجيب عنه اليوم 

مداخلات وجلسات رئيسية ضمن أعمال اليوم الثاني للقمة، يشارك فيها عدد من القيادات والشخصيات ومجموعة من كبار الشخصيات المؤثرة على الصعيد العالمي.

رئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم، يشارك في جلسة بعنوان «دور الحكومات في بناء رأس المال البشري»، فيما تستعرض رئيسة بورصة « ناسداك »، أدينا فريدمان، تجربتها في جلسة بعنوان "كيف تدير سوقاً ماليا قيمته 7.45 ترليون دولار".

من جهته، يطرح العالم والفيلسوف السياسي والاقتصادي، فرانسيس فوكوياما، رؤيته المستقبلية للدول في جلسة بعنوان "إعادة كتابة التاريخ: الدول الافتراضية الجديدة"، يحاوره فيها الدكتور أنور قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية في الإمارات.

وفي أجندة اليوم الثاني أيضا، يشارك رئيس مجلس إدارة مجموعة "إم إس إل ». موريس ليفي، في جلسة بعنوان "كيف تبني الدول هويتها؟ ».

أما موضوع «أهمية الفضاء وأثره على حياة الإنسان»، فيطرح في جلسة بعنوان "ما هي أهمية المريخ لتطور البشرية؟ » من قبل بيارك آنجلز، المؤسس والشريك الإبداعي في مجموعة « بيغ »، إلى جانب جلسات أخرى تتناول طب المستقبل ومستقبل التعليم.

جلسات تتقاطع جميعها عند الحيز الزمني الفاصل بين الحاضر والمستقبل والواقع والافتراضي، وهي المساحة نفسها التي عادة ما تطرح تحديات جسيمة على الحكومات الراهنة حول العالم، وتخلف فجوة واسعة بين الحقب الزمنية.

المستقبل.. مفتاح حاضر أفضل

تجمع عالمي قال عنه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في افتتاح أعمال القمة الأحد، إن "اجتماع 140 حكومة، وأهم 16 منظمة دولية، وأكبر الشركات العالمية في الإمارات هو اجتماع لخير البشرية».

واعتبر أن القمة تشكل «مصدرا معرفيا للمسؤولين الحكوميين، ومحطة بحثية للخبراء والمفكرين، ومنصة لاستشراف مستقبل البشرية في كافة القطاعات (…)، وتجمعا للعقول الساعية لرسم الطريق للمستقبل».

وحول سبل استشراف حكومات المستقبل، أضاف: «نسعى لخلق شراكات دولية جديدة، وسياسات حديثة، وأنظمة عمل مبتكرة تمكن الحكومات من الغد.. اليوم».

من جانبه، اعتبر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أن الدورة السادسة للقمة العالمية للحكومات محطة متجددة لاستشراف مستقبل العمل الحكومي.

وقال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عبر حسابه الرسمي على « تويتر"، إن "القمة العالمية للحكومات السادسة محطة متجددة لاستشراف مستقبل العمل الحكومي وفق أسس صلبة قائمة على الابتكار والريادة العلمية والمعرفية".

أما محمد بن عبد الله القرقاوي، رئيس القمة العالمية للحكومات وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بدولة الإمارات، فأشار من جهته إلى أن العالم سيشهد خلال الـ 30 عاما المقبلة، تطورات أسرع مما شهدته الحضارة فى الأعوام السابقة.

وأكد القرقاوي، في كلمته أمام القمة، أن «الاستعداد للمستقبل عنصر أساسي لكل دولة تريد البقاء ضمن العالم الحديث، وعدم استشراف الدول للمستقبل هو بمثابة نهايتها».

ولفت إلى أن القمة تناقش هذا العام العملات الرقمية الجديدة، وتأثيرها على الاقتصاد، وسبل إعادة كتابة التاريخ فى عصر الدول الحديثة.

ملفات محورية تتناولها القمة، وتشكل تحديات تثقل المسارات الراهنة والمستقبلية للأمم، وتضعها دولة الإمارات في مقدمة أولوياتها، لتمتطي مبكرا صهوة مستقبل يستبطن رؤية معقدة ناجمة عن تأرجح هذا الزمن في خط التماس بين الواقع الملموس والافتراضي.

وفي هذه القمة، تقدم الإمارات للعالم دليل بناء الغد في اليوم، وسبل استشراف تعقيداته والأهم التوصل لحلول تخفف وطأة تلك التعقيدات، وتعبد الطريق لفرسان الحاضر لتخترق المستقبل حاملة على صهوة جيادها وصفة النمو المستدام.

تعليقات