سياسة

خبراء: "الفيصل" تأكيد لتوجه التحالف العربي في استعادة الشرعية باليمن

الأحد 2018.2.18 08:47 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 516قراءة
  • 0 تعليق
قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن - أرشيفية

قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن - أرشيفية

بإسناد كبير من القوات المسلحة الإماراتية بدأت قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن عملية "الفيصل"، لتطهير جيوب وأوكار عناصر تنظيم القاعدة في "وادي المسيني" بحضرموت، من خلال 3 محاور أساسية وبإسناد جوي مكثف.

وحول أهمية العملية، قال المحلل السياسي اليمني الدكتور عبدالملك اليوسفي، إن "الفيصل" تأتي في إطار توجه التحالف العربي لاستعادة الشرعية فى اليمن وضرب جميع بؤر الإرهاب، خاصة تلك التى يشكلها تنظيم القاعدة الإرهابي ومليشيات الحوثي الإيرانية، وتشكل بدورها تهديداً للأمن القومي العربي. 

وأضاف في تصريحات لـ"العين الإخبارية" أن انطلاق عملية الفيصل جاء لتحرير منطقة مهمة في حضرموت كانت تشكل معقلاً استراتيجياً لتنظيم القاعدة الإرهابي، والآن هذا المعقل محاصر من خلال ثلاثة محاور، حيث كان يعد منفذاً مهماً للتنظيم. 

وأوضح اليوسفي أن "القاعدة" و"الحوثي" ما هما إلا أدوات وصفها بـ"القذرة" تدار من قبل أجهزة استخبارات إيران وغيرها، بما في ذلك المخابرات القطرية، مؤكداً أن التحالف العربي في اليمن واضح في أهدافه وهي استعادة الدولة الشرعية وإعادة الاستقرار إلى اليمن. 


وأشار إلى أن أمن الدولة وتطويع جميع الجماعات الإرهابية التي ترفع السلاح في وجه الدولة اليمنية هي مهمة التحالف العربي، حيث تكتسب هذه العملية أهمية استراتيجية لاستعادة الأراضي وتحرير كامل الرقعة اليمنية من أي جماعة مسلحة تنتهج العنف. 

وأكد المحلل السياسي اليمني أن تزامن العمليات العسكرية في مديرية الملاجم مع العمليات ضد القاعدة في حضرموت، يأتي في نفس السياق الاستراتيجي لقوات التحالف العربي لدحر الجماعات الإرهابية التي تنتهج العنف، إضافة إلى الانتصارات الكبيرة التي تحققها القوات المسلحة اليمنية بإسناد مباشر من التحالف العربي جواً وبراً، مرجحاً أن يكون العام الجاري 2018 هو عام الخلاص لليمن من المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية. 

وكانت قوات التحالف نجحت في دخول "وادي المسيني" والسيطرة على مداخله المؤدية للساحل، الذي يعتبر أهم معاقل تنظيم القاعدة الإرهابي في حضرموت. كما تمكنت قوات الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، أمس، من السيطرة على مواقع جديدة في مديرية الملاجم شمال محافظة البيضاء وسط اليمن. 

من جهته، قال الدكتور محمد الجازم، المحلل السياسي اليمني لـ"العين الإخبارية" إن تحرير هذه المنطقة مهمة للغاية، حيث إنها تقع بين الشمال والجنوب في اليمن. وأضاف أن الهدف من هذه العملية العسكرية يأتي في إطار استراتيجية الانتصارات المستمرة في المعارك التي يخوضها الجيش اليمني والمقاومة بدعم من قوات التحالف العربي ضد مليشيات الحوثي الإيرانية.

تعليقات