سياسة

الجيش اليمني يستعيد مواقع استراتيجية جديدة جنوبي تعز

الأربعاء 2018.6.27 10:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 351قراءة
  • 0 تعليق
قوات تابعة للجيش اليمني - أرشيفية

قوات تابعة للجيش اليمني - أرشيفية

واصلت قوات الجيش اليمني، الأربعاء، تقدمها العسكري صوب مدينة الراهدة التابعة لمحافظة تعز، عقب معارك عنيفة ضد مليشيا الانقلاب الإرهابية، نفذت من محوري طور الباحة والقبيطة وحيفان. 

وتمكنت قوات الجيش الوطني، بدعم لوجيستي ومباشر لطيران التحالف العربي، من تحرير جبال شعب بطور الباحة والجوازعة بالقبيطة. 

وقال العميد حسن سالم، قائد محور القبيطة، في تصريح نقله موقع وزارة الدفاع اليمنية، إن العملية العسكرية تمكنت من تحرير جبال شعب بعد معارك عنيفة مع المليشيات دامت لعدة أشهر. 

وأضاف أن الجيش والمقاومة حققا تقدما مهما بعد عملية التفاف ناجحة، سيطرت خلالها القوات على الجوازعة وجبل الركيزة في المرابحة ومناطق مقبرة الرزوق والقطهات والسادة وسقيمة والمرابحة، ووضعت عناصر المليشيات في جبل جالس الاستراتجي ونجد قفيل وسط حصا خانق. 

‏ وفرت عناصر المليشيات إثر انهيار تحصيناتها نحو منطقة عيريم، أهم المناطق الاستراتيجية التي تتمركز فيها المليشيات الحوثية. 

ونفذت قوات الجيش هجوما مكثفا تحت تغطية نارية بالأسلحة الثقيلة ومشاركة فاعلة من طيران التحالف، تمكنت خلالها القوات المشتركة من تحرير جبل القحوص الاستراتيجي، بعد انهيار تحصينات المليشيات في عدد من المواقع المحيطة به، وأسفرت المعارك عن مصرع 8 عناصر، وجرح آخرون من الانقلابيين.

من جهتها، صدت قوات الجيش اليمني في جبهة العنيين بمديرية جبل حبشي غرب تعز هجوما مكثفا للمليشيا الحوثية، استشهد على أثره 4 جنود بعد انفجار لغم أرضي كانت قد زرعته المليشيات قبل أن تتراجع إلى مواقعها. 

وذكر مصدر عسكري لـ"العين الإخبارية" أن الجيش اليمني شن هجوما معاكسا على قوات مليشيا الحوثي،  وتمكن من تأمين مواقعه العسكرية من الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي. 

وقال إن قوات الجيش اليمني تراقب تحركات الحوثيين في جبهات تعز المختلفة، وتدلل عن تخبط كبير تعيشه الجماعة، إثر أزمة تحشيد وعجز كبيرين وسط صفوف قواتها.

تعليقات