فن

يسرا لـ"العين الإخبارية": "لدينا أقوال أخرى" لم يتأثر بعدم عرضه في مصر

الجمعة 2018.6.1 10:59 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 364قراءة
  • 0 تعليق
يسرا في مسلسل "لدينا أقوال أخرى"

يسرا في مسلسل "لدينا أقوال أخرى"

قالت الممثلة المصرية يسرا إنها سعيدة بتفاعل الجمهور مع مسلسل "لدينا أقوال أخرى"، الذي تنافس به في السباق الرمضاني الحالي، مؤكدة أن الجمهور يحب التشويق والإثارة والتفكير في مستقبل الشخصيات الدرامية، موضحة أنها كممثلة لا تحتاج شيئا أكثر من تفاعل الجمهور مع ما تقدمه، وأن يعيش المتلقي داخل القصة والأحداث كما تعيش معها كممثلة. 

وأوضحت يسرا، في تصريحات خاصة لـ"العين الإخبارية"، أن "نسب مشاهدة (لدينا أقوال أخرى) لم تتأثر بعدم عرضه على قنوات مصرية خلال الموسم الرمضاني"، مشددة على أن معظم القنوات الفضائية التي تعرض المسلسل متاحة عبر القمر الصناعي (نايل سات) وموجودة جنبا إلى جنب مع القنوات المصرية، "وبالتالي لا توجد عقبة أمام المشاهد في وصوله الى أي مسلسل من خلال الريموت كنترول". 

وأكدت يسرا أن "الشخصية التي تجسدها في المسلسل لسيدة قانون تتكلم بأمانة في كل شيء، وتبحث عن الحق طوال الوقت، تعتبر شخصية مثالية ترسخ للقيم والمبادئ والحق والأخلاق التي أصبحت عملة نادرة هذه الأيام، والمسلسل يؤكد أنه لا يزال هناك أشخاص في المجتمع لديهم أخلاق ومبادئ رغم ما يمرون به".

وأشارت يسرا إلى أنها "تحرص في كل أعمالها على منح كل الممثلين المشاركين في البطولة الفرص التي يستحقونها بأمانة شديدة"، مشددة على أنها "عندما تجد دورا لا يأخذ حقه تطلب من المؤلف والمخرج أن يعطوه حقه، قناعة منها بأن النجاح لا بد أن يتوفر لكل عناصر العمل، ولا يرتبط بنجم المسلسل فقط، وهذا لا يتعارض مع كونها بطلة المسلسل أو أنها مهمة، بالعكس فهذا يؤكد البطولة"، حسب قولها.

وعن سبب تقديمها شخصية مريضة نفسية على الرغم من أنها سبق وقدمتها من قبل في مسلسل "فوق مستوى الشبهات" رمضان قبل الماضي، قالت يسرا: "الشخصية التي أقدمها في (لدينا أقوال اخرى) مختلفة تماما عن التي قدمتها في (فوق مستوى الشبهات) على الرغم من أن مؤلفهما واحد، والشخصية في المسلسلين تعاني من مرض نفسي لكن تفاصيل الرواية وأسباب المرض نفسها مختلفة، والتعامل مع المرض يكون من خلال أدوات مختلفة".

كانت قصة "فوق مستوى الشبهات" تدور حول امرأة تتسول الحب من والدتها، وهو ما أصابها بعقدة نفسية، أما في "لدينا أقوال أخرى" فهي سيدة تتعرض لحادث تفقد فيه ابنها، فتصاب بصدمة نفسية، وهذا شيء إنساني جدا، لكن هل هي بالفعل مريضة أم أن من حولها يريدونها مريضة، أم أنها وضعت في السجن لأنهم يعتقدون أنها مريضة؟ كل هذه الأسئلة تجيب عنها أحداث المسلسل.

وعن سبب تغيير اسم المسلسل قبل رمضان بأيام، قالت يسرا: "(بني يوسف) من البداية كان اسما مؤقتا، واعترضت عليه لأنه لا يعبر عن أحداث الرواية، ويوحى بأنه مسلسل تاريخي على غير الحقيقة، لذلك لم أحبه وطالبت بتغييره من اللحظة الأولى حتى استقر فريق العمل على اسم (لدينا أقوال أخرى)، وهذه ليست المرة الأولى التى أغير فيها اسم مسلسلي، فقد حدث ذلك من قبل في مسلسلات (قضية رأي عام)، و(نكدب لو قلنا مبنحبش)، و(فوق مستوى الشبهات)".

وحول ظهور اسم الكاتب الكبير وحيد حامد في إعلانها الأخير مع إحدى شركات التطوير العقاري، قالت يسرا إن "أي ممثل يتمنى أن يكون اسمه قريبا من وحيد حامد"، مؤكدة أنها تفتقد العمل معه، ومع شريف عرفة، وعادل إمام.

واختتمت تصريحاتها قائلة: "خبرة وقيمة الكبار يصعب التخلي عنها، بدليل أن الشباب دائما يبحث عن الأسماء الكبيرة حتى يقترن اسمه بها".

تعليقات