اقتصاد

الزياني: الخليج حريص على تعزيز الشراكات الاستراتيجية الدولية

الجمعة 2017.10.20 07:08 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 926قراءة
  • 0 تعليق
الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون

الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني الأمين العام لمجلس التعاون

قال الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني، الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية، إن دول المجلس حريصة على توسيع آفاق علاقاتها الخارجية وتعزيز الشراكات الاستراتيجية الدولية وتفعيل اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والفني مع الدول الصديقة.

وأكد سعي دول الخليج العربي إلى تبني رؤى اقتصادية طويلة الأجل أعدت وفق دراسات معمقة وأفكار طموحة؛ للوصول إلى تحقيق نهضة اقتصادية تنموية مستدامة لمواصلة تحقيق الرفاه والازدهار لشعوبها ولدول المنطقة والدول الشقيقة والصديقة. 

ونوه إلى تأسيس هيئة الشؤون الاقتصادية والتنموية رفيعة المستوى بتوجيه من قادة دول مجلس التعاون لضمان تكامل تلك الرؤى الاقتصادية وترابطها، تحقيقاً لوحدة اقتصادية خليجية في حلول عام 2025.

وشدد الزياني في كلمته أمام منتدى الأعمال الأول بين جمهورية أذربيجان ومجلس التعاون الذي بدأت أعماله، الجمعة، بالعاصمة الأذربيجانية باكو، على دور القطاع الخاص في مساندة هذا التوجه الاقتصادي الطموح الذي تسعى دول مجلس التعاون إلى تحقيقه ولتعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين دول المجلس والدول الشقيقة والصديقة.

وأوضح أن دول مجلس التعاون عملت على تقوية قدرتها التنافسية في الأسواق العالمية، تنفيذاً للاتفاقية الاقتصادية المعتمدة عام 1981 من خلال تنسيق سياساتها وعلاقاتها التجارية والاستثمارية مع الدول الصديقة والتكتلات الاقتصادية الإقليمية والدولية.

وأضاف: "كما سعت دول التعاون إلى إبرام العديد من الاتفاقيات مع تلك الدول والتكتلات لتعزيز وتطوير وتنمية التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري والفني في جميع مجالاته وبحث السبل لتحرير التجارة وتوسيع التبادل التجاري وتشجيع التواصل بين قطاع الأعمال خاصة بين المؤسسات والهيئات المعنية بالتجارة الخارجية".

وأشاد بالنقلة النوعية التي حققها الحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون وأذربيجان في تطور العلاقات بين الجانبين منذ توقيع مذكرة التفاهم بين الأمانة العامة لمجلس التعاون ووزارة الخارجية الأذربيجانية في 12 يونيو 2013 بمدينة باكو، والتي تهدف إلى تعزيز العلاقات الخليجية – الأذربيجانية ودعمها وتطويرها في مختلف المجالات.

وعد انعقاد المنتدى خطوة مهمة وضرورية لتعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة وزيادة استثمارات رجال الأعمال في العديد من المجالات وتشجيع السياحة بين الجانبين وإزالة العوائق، لزيادة التبادل السياحي ورفع حجم التبادل التجاري بين دول مجلس التعاون وأذربيجان.

يذكر أن المنتدى تنظمه وزارة الاقتصاد بجمهورية أذربيجان واتحاد غرف التجارة لدول مجلس التعاون، وبحضور ممثلي غرف التجارة والصناعة بدول مجلس التعاون وممثلي الهيئات والمنظمات الاقتصادية الخليجية والأذربيجانية المتخصصة وممثلي الشركات وقطاع الأعمال بين الجانبين.

تعليقات