سياسة

كاميرت يعود لصنعاء.. والحكومة اليمنية تشدد على آلية إعادة الانتشار

السبت 2019.1.26 07:56 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 329قراءة
  • 0 تعليق
لجنة إعادة الانتشار بالحديدة

لجنة إعادة الانتشار بالحديدة

عاد رئيس البعثة الأممية لمراقبة إطلاق النار باتريك كاميرت، السبت، إلى العاصمة اليمنية صنعاء، وذلك بعد شائعات عن تقديم استقالته من مهامه في مدينة الحديدة.

وقالت مصادر لـ"العين الإخبارية" إن كاميرت وصل إلى صنعاء قادما من الرياض بعد زيارة استمرت 3 أيام برفقة المبعوث الأممي مارتن جريفيث.

وأشارت المصادر إلى أن كاميرت سيواصل ممارسة مهامه من الحديدة بعد توسيع بعثة المراقبة الأممية إلى 75 مراقبا دوليا بقرار من مجلس الأمن الدولي.

وفي السياق ذاته، التقى رئيس مجلس الوزراء اليمني معين عبدالملك، في العاصمة المؤقتة عدن، محافظ محافظة الحديدة وأعضاء الجانب الحكومي في لجنة إعادة الانتشار، التي يرأسها اللواء الركن صغير عزيز، واللواء الركن محمد مصلح عيضة، والعميد أحمد علي الكوكباني، والعميد الركن صادق عبدالله دويد.

ووفقا لوكالة سبأ الرسمية، فقد اطلع رئيس الوزراء على إحاطة حول أعمال وجهود لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، التي انبثقت عن اتفاقات السويد، ويرأسها كبير مراقبي الأمم المتحدة الجنرال باتريك كاميرت.

وأكد رئيس الحكومة اليمنية ضرورة التركيز على آلية إعادة الانتشار في الحديدة، على أن تُلزم الأمم المتحدة والمجتمع الدولي مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية بإظهار جديتهم والتزامهم بتنفيذ الاتفاق والالتزام بوقف إطلاق النار وإزالة المظاهر المسلحة ووقف عمليات التحصين والدفاعات العسكرية، وأن ينصاعوا إلى جميع بنود اتفاقات ستوكهولم بانسحاب المليشيا الحوثية من موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.

وأشار رئيس الوزراء إلى حجم الوضع الإنساني المؤسف الذي يعانيه أبناء الكثير من المناطق المتضررة في الحديدة من نتائج الحرب التي فرضتها مليشيا الحوثي، مشددا على ضرورة التوصل إلى اتفاق حقيقي لفتح الطرق والممرات، وذلك لضمان وصول المساعدات الإنسانية خاصة للمناطق الأكثر تضررا.

تعليقات