اقتصاد

"المركزي التركي" حائر بين أردوغان ومسؤوليه

الأحد 2017.11.19 04:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 423قراءة
  • 0 تعليق
مكتب صرافة فى اسطنبول- رويترز

مكتب صرافة فى اسطنبول- رويترز

قال نائب رئيس الوزراء التركي محمد شيمشك الأحد ، إنه ينبغي للبنك المركزي في تركيا أن يبقي السياسة النقدية مشددة. 

 وتخالف تلك التصريحات، الدعوات المتكررة من رئيس البلاد رجب طيب أردوغان إلى تيسير تلك السياسة لتحفيز الاقتراض بهدف دعم الاقتصاد.

وقال شيمشك، وهو الوزير المسؤول عن الاقتصاد، في مقابلة مع القناة السابعة التركية "على البنك المركزي أن يبقي السياسة النقدية مشددة".

وأقلقت دعوات أردوغان المتكررة إلى تيسير السياسة النقدية للمستثمرين الذين يخشون ممارسة نفوذ سياسي على البنك المركزي.

وانتقد أردوغان، السبت، البنك المركزي، قائلاً إن غياب التدخل الحكومي في السياسة النقدية يثقل كاهل تركيا بتضخم مرتفع وقد يفضي إلى تباطؤ في الاستثمار.

ونالت تصريحات أردوغان، وهي من أعنفها حتى الآن بشأن ضرورة التدخل الحكومي في السياسة النقدية، من الليرة التركية على الفور. وضعفت العملة التركية إلى 3.9035 ليرة للدولار .

 ويرغب أردوغان في خفض أسعار الفائدة لتشجيع الإقراض والاستهلاك والبناء بهدف تعزيز الاقتصاد.

وتثير دعواته إلى خفض أسعار الفائدة بواعث قلق في أوساط المستثمرين من أن السياسة النقدية ليست مستقلة تماماً في تركيا مما يؤثر سلباً على الليرة. 


تعليقات