اقتصاد

مؤشرات إيجابية لعودة السياحة الأوروبية لمصر‎

خبراء لـ"العين": مؤشرات إيجابية ألمانية وشروط تعجيزية روسية

الإثنين 2016.4.11 08:19 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1021قراءة
  • 0 تعليق

مؤشرات إيجابية بعودة النشاط السياحي إلى مصر، تتخطي بها حالة الركود، سعيا لاستعادة المعدلات الطبيعية لحركة السياحة الوافدة، الأمر الذي صار حلما لملايين المصريين، كشفت وزارة السياحة المصرية عنها في بيان، مع عودة السائحين الألمان لمدينة شرم الشيخ خلال الأيام المقبلة، عزز ذلك تصريحات مسؤولين لبوابة العين الإخبارية.

وأعلنت وزارة السياحة عن انفراجة متوقعة خلال الأيام المقبلة، في ظل اعتزام عدد من شركات السياحة الألمانية الكبرى تسيير رحلاتها لمدينة شرم الشيخ.

وفى السياق نفسه، أعلنت هيئة تنشيط السياحة مشاركة الهيئة بالمعرض الدولي لسياحة الحوافز والمؤتمرات " IMEX " خلال الفترة من 19 – 21 إبريل/نيسان الجاري، والمقرر إقامته بفرانكفورت في ألمانيا، بمشاركة 4 شركات مصرية والاتحاد المصري للغرف السياحية، علاوة علي مصر للطيران .

وشددت الهيئة على أهمية المعرض، الذي تشارك فيه بجناح، كفرصة جيدة للترويج للمنتج السياحي المصري في السوق الألماني، والذي يعد من أهم الأسواق السياحية المصدرة للسياحة الألمانية، لأنها تعد المقصد الرابح بالنسبة لمنظمي الرحلات الأجانب، لارتفاع الطلب عليها، وأسعارها المنخفضة مقارنة بمقاصد أخرى.

السياحة الروسية

مساعد وزير الداخلية المصري لشرطة السياحة والآثار اللواء عبدالرحيم حسان، قال في تصريحات لـ" العين " إن مصر تسعى لتهيئة الظروف الأمنية وغيرها لاستئناف تحليق الطائرات الروسية إلى مصر، والتي كان من المقرر استئنافها الأيام الماضية، إلا أن روسيا اشترطت وجود خبراء روس بشكل دائم في المطارات المصرية بغرض تأمينها، لاستئناف الرحلات، الأمر الذي قوبل بالرفض من الجانب المصري.

 وأشار "حسان " إلى أن روسيا أصدرت قرارها النهائي باستئناف تعليق رحلاتها لمصر بعد حادث اختطاف الطائرة المصرية الشهر الماضي، مما زاد الأمر تعقيدا، فالسلطات المصرية تبذل كل المساعي لبحث كافة السبل التنظيمية لجذب السياحة مرة أخرى.

 من جانبه، علق عماري عبد العظيم رئيس شعبة شركات السياحة والطيران على القرار الروسي بوجود خبراء روس بشكل دائم في المطارات المصرية بأنه ينبغي على الأجهزة الأمنية المصرية أن ترضخ للتعليمات الأمنية المطلوبة في الخارج، مثلما طالبت روسيا بإرسال وفود دائمين لتأمين المطارات المصرية، والاستعانة بالشركات الأجنبية لوضع نظام للأمن داخل المطارات، وخارجها لمنع الاختراقات الأمنية التي قد تتم.

 وأوضح "عماري" في تصريحات ل" العين " أن خسائر مصر جراء رحيل السياح الروس والبريطانيين تقدر بملايين الدولارات يوميًا، فروسيا تحتل المركز الأول في قائمة الدول المصدرة للسياحة إلى مصر، تليها بريطانيا، ثم ألمانيا في المرتبة الثالثة، ومن هنا يأتي الحرص المصري على استئناف الرحلات الروسية .

أفكار مبتكرة

 وأكد المرشد السياحي الطيب عبدالله أنه لابد من تغيير الفكر القديم لشركات السياحة المصرية، وتطوير البرامج المقدمة للسياح، ووضع أفكار جديدة لجلب الأجانب من كل دول العالم.

وتطرق قائلا إن مصر تفتقد للسياحة الريفية، فمن الممكن أن نجلب السياح ونوفر لهم مقرات للإقامة في قرى ريفية بالأقصر أو أسوان على سبيل المثال لمشاهدة التراث المصري، ومن ثم جذب السياح الأجانب".

وتحدث الطيب عن فكرة التنوع في البرامج كواحد من أهم عوامل جذب السياح، إذ أن هناك أكثر من 150 موقعا أثريا على مستوي الجمهورية، لكن شركات السياحة لا تستغل ذلك الاستغلال الأمثل.

 

تعليقات