ثقافة

بينالي الإمارات الأول ينطلق بمشاركة 32 دولة عربية وأجنبية

الثلاثاء 2016.4.12 10:57 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 257قراءة
  • 0 تعليق
البينالي يستمر حتى 16 أبريل 2016.

البينالي يستمر حتى 16 أبريل 2016.

38 فنانا من 32 دولة عربية وأجنبية يشاركون في فعاليات بينالي الإمارات الأول الذي أطلقته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان زير الثقافة وتنمية المعرفة الاثنين في مدينة العين.

وتضمن البرنامج الذي يحتضنه فندق هيلي ريحان- روتانا العين، لقاء موسعاً بين فناني الإمارات كافة والعالم، للتعارف وعرض الأفكار والأعمال التي سيتم إنتاجها خلال فترة انعقاد البينالي الذي يستمر حتى 16 أبريل 2016.

وقدم الدكتور محمد هلال عميد كلية الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية، والفنان عبد الوهاب عبد المحسن، والفنانة ستاسي كالوفسكي، محاضرات وورش عمل لطلاب جامعة الإمارات في مدينة العين، حول قيمة الفن ودوره في تطوير الحياة الإنسانية والارتقاء بذائقة الفرد والمجتمع. كما عرض كل منهم تجربته الشخصية في الفنون البصرية، في وقت نظمت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة رحلة للمشاركين في البينالي إلى المواقع الأثرية والتراثية كي يتعرفوا إلى تاريخ الإمارات بشكل عام، والعين على وجه التحديد.

وقالت عفراء الصابري، وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة: «إن احتضان الإمارات هذا العدد الكبير من فناني العالم -ومعهم فنانو الدولة- يمثل في حد ذاته حدثاً كبيراً لما له من انعكاسات إيجابية، تؤكد قيمة دولة الإمارات، التي أصبحت إحدى أهم الوجهات التي يقصدها الفنانون والمثقفون على مستوى العالم ، إضافة إلى دور البينالي في توفير فرص التواصل واكتساب الخبرات العالمية، والتعرف إلى المدارس الفنية المختلفة، وهو ما يعطي الفنان الإماراتي مجالات أوسع للإبداع، وتجعله يتبوأ مكانة مرموقة على المستوى العالمي».

وأوضحت وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أن «بينالي الإمارات الأول لن يركز فقط على الفنون التشكيلية والبصرية، وإنما ستقام على هامشه حفلات لأوركسترا الإمارات السيمفوني في كل من العين وأبوظبي، إضافة إلى تقديم فقرات للفنون الشعبية خلال الفعاليات، بما يمكن الفنانين العالميين من التعرف إلى تراث وفنون الإمارات».

ومن جانبه، ثمن الدكتور محمد هلال عميد كلية الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية اضطلاع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بتنظيم بينالي الإمارات الأول، وقدرتها على حشد هذا العدد الكبير من فناني العالم في مكان واحد، ليمارسوا إبداعا متنوعاً، يتحدث بلغة مشتركة، يفهمها الجميع، فيما عبر الدكتور عبد الوهاب عبد المحسن عن سعادته بالمشاركة في بينالي الإمارات الأول الذي يقدم نموذجاً رائعاً في التواصل الحضاري والمعرفي.

تعليقات