منوعات

زيمبابوي تعدم أنثى وحيد القرن الأسود النادر.. لماذا؟

الثلاثاء 2016.4.12 05:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 294قراءة
  • 0 تعليق

قالت محمية ماتابو الوطنية في غرب زيمبابوي التابعة لهيئة المتنزهات والحياة البرية في البلاد، الاثنين: إن حراس الغابات نفذوا قتل الرحمة في أنثى حيوان نادر من وحيد القرن الأسود التي يقبل السياح على مشاهدتها، وذلك لإنهاء معاناتها بعد أن أطلق من يعتقد أنهم صيادون الرصاص عليها لتلحق بها إصابات بالغة.

تعيش هذه الأنثى التي تدعى (نتومبي) -ويعني اسمها الفتاة باللغة المحلية- في المحمية وعمرها 8 سنوات وتعتني بصغير عمره 13 شهرا.

وقالت كارولين واشايا-مويو المتحدثة باسم هيئة إدارة المتنزهات والحياة البرية إن أنثى وحيد القرن أصيبت بأربعة أعيرة في الساقين والكتف الأسبوع الماضي وتم قص قرنها لكن عثر عليه فيما بعد.

وأضافت أن الأطباء البيطريين من إحدى جماعات الرفق بالحيوان أجروا فحصًا بالأشعة السينية أوضح أن (نتومبي) "تعاني من آلام مبرحة بسبب كسر أرجلها وإصابتها بجروح مفتوحة".

وقالت "الحيوان غير قادر على الحركة أو السير للحصول على الماء والغذاء ونظرا لخطورة جروحه تقرر تنفيذ قتل الرحمة".

وقالت الهيئة، إنها تحقق في حادث إصابة الحيوان بالرصاص فيما يُعْنَى حراس المحمية بصغيرها الذي لم يصبه أي ضرر جراء الحادث.

كان حظر دولي قد فرض على أنشطة بيع وشراء قرون وحيد القرن عام 1977 وفي زيمبابوي تقضي اللوائح بالسجن تسع سنوات لمن يدان بقتل وحيد القرن.

وتسعى الشبكات الإجرامية الدولية لحيازة قرون وحيد القرن التي تستخدم في مجال الطب الشعبي التقليدي في آسيا وتباع بأسعار تفوق الذهب في فيتنام حيث يشيع اعتقاد بأن بمقدورها علاج السرطان وذلك دون أي سند علمي.

وتعني زيادة الطلب على هذه القرون تصاعد أنشطة الصيد الجائر فيما قتل عدد قياسي من هذه الحيوانات في إفريقيا بصورة غير مشروعة العام الماضي بلغ 1305 حيوانات.

وتشير تقديرات غير رسمية من أنصار الحفاظ على البيئة إلى أن السعر السوقي لقرون الحيوان في آسيا يصل إلى 65 ألف دولار للكيلوجرام الواحد ما يعني أن 30 طنًا يمكن أن تباع بنحو ملياري دولار.

 

تعليقات