سياسة

في تطور استيطاني خطير.. زواج يهودي في باحات الأقصى

الأربعاء 2016.4.13 12:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 343قراءة
  • 0 تعليق
 يهودي في باحات الأقصى

يهودي في باحات الأقصى

في تطور استيطاني خطير، أعلن تنظيم يهودي يميني متطرف عن قيامه بإشهار زواج شاب وشابة يهوديين في باحات المسجد الأقصى المبارك، فى سرية وتكتم قبل عدة أيام.

وذكر موقع "عرب48" الإخباري أن ما يسمى "معهد الهيكل" اليميني المتطرف كتب على صفحته بموقع "فيس بوك" أن الحاخام حاييم ريتشمان مدير الفعاليات الدولية في المنظمة استجاب لطلب شاب وشابة يهوديين بتزويجهما في باحات المسجد الأقصى.

ووفق ما نشر، وبعد استجابة الحاخام لتزويج الشابين في المسجد الأقصى، التقى الزوجان بالحاخام قبل عدة أيام في ساعة مبكرة من الصباح في البلدة القديمة بالقدس، مباشرين أول طقوس الزواج هناك، لينتقلوا بعدها إلى المسجد الأقصى، حيث أشهر الزوج زواجه أمام شاهدين في باحاته ، بينما راقب آخرون عدم انتباه الشرطة الإسرائيلية ولا عناصر دائرة الأوقاف الإسلامية لحفل الزواج اليهودي .

وأشار المعهد أيضا إلى أن الزواج بباحات الأقصى تم توثيقه بشريط فيديو، إلا أن الزوجين طلبا عدم بثه بالكامل، ونشر موقع المعهد صورة يدي الزوجين دون إظهار وجهيهما.

وقال أحد المشاركين"إن مجموعة مكونة من 13 يهوديا صعدت لباحات الأقصى، وقام أحدهم بعملية تضليل ما من أجل أن ينظر عناصر الشرطة وعناصر الوقف الإسلامي باتجاه قبة الصخرة، وحينها كان أحدهم يخفي الزوجين وتمت عملية التزويج".
واشار "معهد الهيكل" الى إن تزويجا مماثلا حصل قبل سبعة أعوام في ساحات المسجد الأقصى.

وتأتي هذه الواقعة في الوقت الذي تتعالى فيه أصوات يهودية يمينية متطرفة لتنفيذ اقتحامات جماعية للمسجد الأقصى خلال "عيد الفصح" اليهودي الذي سيحل الأسبوع المقبل. 

كما يعكف "معهد الهيكل" بالتعاون والتنسيق مع "الائتلاف من أجل الهيكل" على إخراج فعاليات ونشاطات إلى حيز التنفيذ في الأيام القريبة، والترويج لها، من خلال إعلانات تدعو للمشاركة والتبرع لتنظيم مراسيم التدريب الافتراضي على "تقديم قرابين الفصح العبري في المسجد الأقصى أو على أنقاضه".

تعليقات