رياضة

إنريكي: ضربات ديبورتيفو لم تؤثر في ميسي

الجمعة 2016.4.22 08:09 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 234قراءة
  • 0 تعليق

أكد لويس إنريكي، مدرب برشلونة، أن النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي سيكون جاهزًا لمواجهة سبورتينج خيخون، السبت، في الدوري الإسباني، رغم معاناته من بعض الكدمات التي تعرض لها ضد ديبورتيفو لاكورونيا (8-صفر).

وقال إنريكي، عشية لقاء خيخون في المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري المحلي: "لم يكن محظوظا بالضربات التي تلقاها في تلك المباراة (ضد ديبورتيفو)، لكنه تمرن اليوم وهو في وضع مثالي".

وتحدث إنريكي عن مباراة الأربعاء ضد ديبورتيفو التي سجل فيها الأوروجواياني لويس سواريز 4 أهداف ومرر 3 كرات حاسمة أيضا، ليعيد البريق إلى فريقه بعد تلقيه 3 هزائم متتالية، قائلا: "إنها نتيجة رائعة تعزز وضعنا، وهي جاءت في الوقت المناسب تماما".

ويتصدر برشلونة الترتيب بفارق المواجهتين المباشرتين مع أتليتكو مدريد الثاني، ونقطة فقط عن جار الأخير ريال مدريد الثالث، وذلك قبل 4 مراحل من انتهاء الموسم.

وتنتظر الفريق الكتالوني 4 مباريات في المتناول، أولاها السبت ضد سبورتينج خيخون، ثم ريال بيتيس وإسبانيول وغرناطة، سيسعى فيها إلى الاحتفاظ باللقب بعد أن فقد أهم ألقاب الموسم بخروجه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد مواطنه أتليتكو بالذات.

ودخل برشلونة الشهر الحالي متقدما على مطارده المباشر أتليتكو بفارق 9 نقاط، لكن الأمور انقلبت رأسا على عقب بعد سقوطه على ملعبه أمام غريمه التقليدي ريال مدريد 1-2، ثم أمام ريال سوسييداد خارج ملعبه صفر-1، كما سقط على ملعبه الأحد الماضي أمام فالنسيا 1-2، لتكون المرة الأولى التي يخسر فيها 3 مباريات متتالية في الدوري منذ 13 عاما. وكان الفريق الكتالوني تعادل مع فياريال 2-2 قبل مواجهة ريال مدريد.

وتطرق إنريكي إلى ما ينتظر الفريق في الأسابيع القليلة المقبلة قائلا: "يجب أن نواصل مشوارنا في المباريات الـ4 المتبقية بنفس الطريقة التي خضنا بها مباراة ديبورتيفو. سيكون الوضع مثيرا في صراعي الصدارة والقاع"، في إشارة إلى أن فريقه سيواجه في المراحل المقبلة 3 فرق مهددة بالهبوط هي خيخون وجاره إسبانيول وغرناطة.

ورفض إنريكي مقولة إن تمسكه بإشراك الثلاثي ميسي وسواريز والبرازيلي نيمار معا في أرضية الملعب دون أي تغيير أو راحة لأحدهم كان السبب في تراجع أداء الفريق، قائلا: "قراراتي تستند إلى ما يحتاجه الفريق. أنا عادة أقوم بالتعديلات إذا ما رأيت أن هناك إمكانية لتحسين الفريق أو بسبب الارهاق. العام الماضي أجريت الكثير من التعديلات (من مباراة لأخرى)، وهذا الأمر لم يعجب بعض الناس أيضا".

يذكر أن برشلونة ما زال أمام فرصة إحراز الثنائية المحلية للموسم الثاني على التوالي لأنه يخوض نهائي الكأس ضد إشبيلية في 22 مايو المقبل.

تعليقات