ثقافة

أيام الشارقة التراثية الـ 14تشهد إقبالاً كبيراً

السبت 2016.4.23 11:27 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 208قراءة
  • 0 تعليق
فعاليات ضمن أيام الشارقة التراثية (وام)

فعاليات ضمن أيام الشارقة التراثية (وام)

 تستقطب فعاليات أيام الشارقة التراثية الـ 14 يومياً أعداداً كبيرة من جمهور وعشاق التراث والمختصين والباحثين والعائلات والأطفال ويزداد المشهد كثافة وحركة في نهاية الأسبوع إذ يلتقي الكبار والصغار على مسرح الأيام حيث الحكايات التي تربط الماضي بالحاضر وتنهل من التراث وتطوعه مع المعاصر وتسهم في الارتقاء بوعي وتفكير المشاهد وفي الساحات العامة حيث الفنون الشعبية والرقصات المتنوعة والموسيقى التي تدخل الأذن بلا استئذان وتلقى ترحيباً وفرحاً من الجمهور.

ولعشاق الرسم والفن هناك خمسة معارض من الجدارية التراثية لمجموعة من الفنانين الإماراتيين الكبار ومعرض طلبة كلية الفنون الجميلة في جامعة الشارقة الذين نهلوا تصاميمهم من التراث ومعرض الفنان الألماني كريستوف عن الشارقة في ثمانينيات القرن الماضي وفي كل ركن من أركان الساحات بقلب الشارقة هناك ما يستحق المشاهدة والمتابعة كالبيئات البحرية والجبلية والزراعية وقرية الطفل وقرية الحرف وسوق الفرجة الشعبية وغيره الكثير الذي يدخل البهجة والفرح إلى قلوب الزوار ويثير لديهم الكثير من التساؤلات عن التراث وأهميته ومكانته وكيفية المساهمة في صونه وحفظه ونقله للأجيال.

وأعرب زوار أيام الشارقة التراثية عن تقديرهم وإعجابهم بأهداف ودور ومهمات أيام الشارقة التراثية وبما شاهدوه من فعاليات وبرامج وأنشطة متنوعة حيث تشهد الأيام إقبالاً وحضوراً ومتابعة كبيرة لمختلف فعالياتها التي تجري يومياً في منطقة التراث بقلب الشارقة وتشكل حالة جاذبة للجمهور والزوار من مواطنين ومقيمين وضيوف من خارج الدولة وتتوافد أعداد كبيرة من مختلف الفئات والأعمار على الأيام فعشاق الطرب الأصيل والفنون الشعبية لهم حصة كبيرة من الأيام يطربون على أنغام التراث الشعبي والفنون والرقصات الشعبية المحلية والعربية والعالمية والمهتمون بالثقافة والفكر لديهم متسع من الوقت لمتابعة الندوات والمحاضرات التي تعقد في مقهى الأيام والطفل هو صاحب النصيب الأكبر في فعاليات الأيام حيث قرية الطفل التراثية التي يجد فيها الطفل وعائلته كل ما يشبع رغباته المعرفية والترفيهية ويجعله على تماس مباشر مع التراث وغير ذلك الكثير الذي يحفز على الزيارة وتكرارها.

وقال سعادة عبدالعزيز المسلم رئيس معهد التراث انه على مدار نحو 20 يوماً من فعاليات الأيام هناك دعوة مفتوحة ودائمة للجميع لزيارة ساحة التراث في قلب الشارقة وبقية مناطق ومدن الإمارة التي تقام فيها فعاليات للأيام حيث يجد كل زائر ما يسر ناظريه وينقله إلى عالم ما زلنا نعشقه ونتوق إليه.

وأكد المسلم اننا نعمل من خلال أيام الشارقة التراثية على تعريف الجيل الحالي والأجيال القادمة بأصالة الماضي وتمكينهم من استكشاف ذلك الزمن بكل ما فيه من عادات وتقاليد أصيلة تعبر عن الموروث الشعبي للأجداد، مشيراً إلى أنه في كل يوم نلمس تزايداً في أعداد الزوار ونلحظ الدهشة والتقدير والاعجاب بما يشاهدونه وهناك متابعة ملفتة للنظر من قبل الزوار من إماراتيين ومقيمين وزوار.

تعليقات