منوعات

صور.. "العين السخنة" بمصر.. بحر وجبل ودواء

تبعد عن القاهرة 140 كيلو مترا

الأحد 2016.4.24 07:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 9906قراءة
  • 0 تعليق

شمس دافئة وطقس معتدل وسلاسل جبلية وعيون كبريتية ومياه البحر الأحمر الهادئة، مميزات لا تضاهى في منتجع العين السخنة المصرى.

ويقع المنتجع على بعد ساعة تقريبا من القاهرة، حيث يبعد 140 كيلومترا عن العاصمة المصرية، ومسافة 55 كيلومتراً جنوب مدينة السويس.

شواطئ السخنة تمتد لمسافة 80 كيلومترا على ساحل البحر الأحمر، أنشئ عليها عدد من أروع الفنادق والمنتجعات السياحية بمصر، تزيد على 50 فندقا، تضمن لك إقامة ممتعة بين أحضان الطبيعة الساحرة.

سياحة علاجية

سميت العين السخنة بهذا الاسم لأن بها عيونا كبريتية ساخنة، تستخدم للاستشفاء من الأمراض الجلدية وأمراض العظام، وتزيد فوائد تلك العيون العلاجية على 35 فائدة لمرضى التهابات العظام والمفاصل وحالات الشلل وضعف الأطراف والنقرس وأمراض الجهاز التنفسي واضطرابات الدورة الدموية، ونظرا لمكانتها على خريطة السياحة العلاجية أصبحت من أكثر المناطق السياحية جذبا للسياح.

ومن أشهر العيون العلاجية، الينبوع الساخن الذي يقع تحت سفح جبل عتاقة جنوب خليج السويس، وتصل درجة حرارته إلى 35 درجة مئوية، أما الينبوع الآخر يقع داخل فندق العين السخنة بـ 54 كيلومترا، كما أن هواءها الجاف النقي مناسب لمن يرغبون في الاستشفاء من الأزمات الصدرية والأمراض التنفسية.

تتنوع شواطئ العين السخنة ما بين شواطئ منبسطة ومسطحة تكسوها الرمال البيضاء الناعمة، وبين شواطئ خلابة تتخللها وتحدوها هضاب صخرية ذات تكوينات جيولوجية متفردة ونادرة.

وتعد العين السخنة وجهة سياحية مميزة نظرا لطقسها الملائم للاستمتاع بالرياضات المائية صيفا وشتاء، كما أنها تتيح لمرتاديها العديد من الأنشطة الترفيهية، مثل الصيد والغوص والغوص السطحي، والتزلج على المياه، والتحليق بالباراشوت، وتسلق الجبال، وممارسة رياضة الجولف.

ومن الأماكن التي يمكن ممارسة الجولف فيها منتجع «بورتو السخنة» أول منتجع جولف مصري بمواصفات عالمية بمساحة تقدر بمليوني متر مربع، ويقع وسط الجبال، ويضم 18 حفرة ليجذب لاعبي الجولف المحترفين جنبا إلى جنب مع اللاعبين المبتدئين.

رحلات بحرية

كما يضم منتجع «بورتو السخنة» مارينا يخوت إضافة إلى 5 نوادٍ صحية ومجموعة مطاعم و3 دور عرض سينمائي، إلى جانب ثلاثة مراكز تجارية تضم محلات ترضي كافة الأذواق وتضم مجموعة من أشهر العلامات التجارية.

ويمكنك القيام برحلة بحرية على متن أحد اليخوت التي عادة ما تتسع لعشرة أشخاص، تقلك من الساعة السادسة صباحا للاستمتاع بشروق الشمس وحتى غروب الشمس عبر عدة محطات ما بين العين السخنة والشواطئ المحيطة بها على خليج السويس، يمكنك كذلك ممارسة الصيد والسنوركلينج والغوص أو الاستمتاع بحمام الشمس الدافئ.

سياحة المغامرة

أما عشاق المغامرات والأماكن المرتفعة، فيمكنهم الاستمتاع بأول تليفريك مصري، وهو يعطي لك متعة الاستمتاع بمنظر بانورامي يجمع البحر والجبال الشامخة، وينقلك من منطقة الغرف والفيلات والشقق إلى مجمع المطاعم والمقاهي، ويضم المنتجع 400 غرفة، إضافة إلى شقق وفيلات وأيضا شاليهات صُممت لتقدم أعلى مستوى من الرفاهية، جميعها يطل على ساحل البحر الأحمر أو ملاعب الجولف وجميعها تضم مسابح داخلية، ويفضل الحجز مسبقا لضمان الحصول على الغرفة التي تناسبك.

مزارات أثرية وتاريخية

تحتوي العين السخنة على كنز أثري يرجع لفترة الدولتين الحديثة والوسطى في مصر، ويرجع عمره لأكثر من 4 آلاف عام مضت في منطقة جبل الجلالة، وهو عبارة عن تماثيل ومنجم ومسبك لاستخراج خام النحاس وكهوف ومغارات يعود تاريخها لآلاف القرون، ويصل عمق بعضها لحوالي 8 أمتار.

ولا يجب أن تفوتك زيارة "تل الجلالة" البحري، حيث تعتقد مجموعة من المؤرخين بأن الجزء الشمالي من التل، هو النقطة التي عبر منها سيدنا موسى وبنو إسرائيل في خروجهم من أرض مصر إلى شبه جزيرة سيناء.

ويستشهد هؤلاء المؤرخون في نظرياتهم هذه بحقيقة أن قاع البحر الأحمر وشواطئه وموانيه تتمتع بتاريخ بحري غني ومتنوع، إذ كان الطريق الرئيسي المؤدي إلى الهند وجنوب آسيا بالنسبة لقدماء المصريين والفينيقيين.

محمية طبيعية وكائنات نادرة

تحتضن منطقة العين السخنة مجموعات متنوعة من النباتات والأشجار التي تشمل شجرة «الطرفاء» ذات الأغصان النحيلة و«السنط» وشجرة «المرخ» ذات الأغصان العارية والغصينات الرفيعة، وكذلك مجموعة كبيرة من الشجيرات الشوكية والنباتات الربانية الصغيرة ذات الأنسجة العصارية والأعشاب والنباتات العطرية، وتضم هذه المنطقة الصحراوية أيضاً نخيل البلح سواء المزروعة أو شبه الطبيعية.

وتشمل أنواع الحيوانات البرية بالمنطقة "غزال الدور كاس" و"ثعلب الصحراء الصغير" و"الوعل الجبلي" و"الأرنب المصري "ونوعين من "اليرابيع" قوارض تشبه الفأر لديها أرجل خلفية طويلة تساعدها على القفز، كذلك ما زال يوجد في هذه الصحراء حيوان «ابن آوى» المصري، ونوعان من الحيوانات الثديية آكلة اللحوم، إحدى فصائل القطط البرية، والنمس المصري المخطط.

مراقبة الطيور المهاجرة

يمارس الكثير من السائحين هواية مراقبة أسراب الطيور المهاجرة، حيث تمر بسماء السخنة عدة أنواع من الطيور في طريق رحلاتها الربيعية والخريفية، منها طائر القلق الأبيض، كما تضم المنطقة طيورا متوطنة منها النسور الذهبية وكاسر العظام، بالإضافة لطيور البحر مثل طير النورس الأبيض وطير الخرشنة الصغير على طول الساحل.

تعليقات