سياسة

إيران.. اختراق مطار تبريز وبث شعارات مناهضة للملالي

الخميس 2018.6.7 02:24 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1144قراءة
  • 0 تعليق
 اختراق مطار تبريز وبث شعارات مناهضة للملالي

اختراق مطار تبريز وبث شعارات مناهضة للملالي

للمرة الثانية في غضون أسبوعين بعد قرصنة شاشات مطار مشهد في إيران وبث صور للاحتجاجات الشعبية، اخترق قراصنة إيرانيون مناهضون لنظام الملالي، الخميس، مطار تبريز الواقع شمال غرب البلاد، وبثوا عبر شاشاته شعارات مناهضة للنظام ومليشيا الحرس الثوري.

وأوردت صحيفة "كيهان" اللندنية، أن مجموعة تطلق على نفسها "الخفاقون" أعلنت مسؤوليتها عن اختراق مطاري مشهد وتبريز، في الوقت الذي دعمت إضراب سائقي الشاحنات الممتد على نطاق واسع داخل البلاد للأسبوع الثالث على التوالي بسبب تردي الأوضاع المعيشية، مشيرة إلى أن السلطات الأمنية في المطار بما فيها عناصر الحرس الثوري فشلت في السيطرة على الوضع.

وجاء في النص الذي بث مجددا عبر شاشات مطار تبريز: "انتباه انتباه.. نحن مجموعة تدعى (الخفاقون)، ونجحنا في السيطرة على الأنظمة الحاسوبية بالمطار كخطوة احتجاجية مجددا، بعد أسبوعين من السيطرة على مطار مشهد في ظل تبديد الحرس الثوري أموال وأرواح الإيرانيين، واليوم نعلن تضامننا بهذه الخطوة مع إضراب الشاحنات.. حتى متى تتجاهل الحكومة مطالب الناس بتحسين الوضع الاقتصادي؟!.. حتى متى؟!.. لن يخرسوا أصواتنا مرة أخرى! نحن مستمرون في مثل تلك الخطوات.. إذا كنت متعاطفا معنا التقط صورة وشاركها عبر مواقع التواصل الاجتماعي".

وذيلت تلك المجموعة شعاراتها التي بثت عبر شاشات مطار تبريز، بهاشتاق "اعتصاب سراسري" أو إضراب في كل الأنحاء، وكذلك "اعتصاب كاميونداران"، أو إضراب سائقي الشاحنات، الذي استخدمه آلاف الإيرانيين مؤخرا للتفاعل مع تلك الاحتجاجات التي عجز نظام الملالي عن إيقاف زحفها سواء بالترغيب أو الترهيب؛ فيما لاقت تضامنا دوليا.

وأدى إضراب الشاحنات إلى شلل تام في عدد من الطرقات السريعة داخل إيران، وخسائر اقتصادية للنظام بعد توقف توريد السلع والبضائع والحاصلات الزراعية، إضافة إلى تعطل عدد من محطات الوقود.

وأفادت وسائل إعلام معارضة بأن الأجهزة الأمنية التابعة لنظام الملالي لجأت إلى استخدام صهاريج وشاحنات لنقل الوقود والبضائع بين المدن والمحافظات الإيرانية في محاولة لكسر الإضراب واسع النطاق، لا سيما في ظل انشغال طهران بدعم المليشيا العسكرية الموالية لها في كل من سوريا، والعراق، واليمن، وغيرها.

وفي نهاية مايو/أيار الماضي، شهد مطار مدينة مشهد الدولي شمال شرقي إيران، اختراق شاشات عرض تتبع الرحلات القادمة والمغادرة من المطار وإلى مختلف المحافظات الإيرانية فضلًا عن الرحلات الخارجية. 

ونشر القراصنة المحتجون صورا وشعارات ضد المغامرات العسكرية الإيرانية، وتدني الأوضاع المعيشية الصعبة داخل البلاد، في الوقت الذي أشاروا إلى الاحتجاجات الحاشدة التي جابت أنحاء نحو 100 مدينة إيرانية مطلع يناير/كانون الثاني الماضي.

تعليقات