سياسة

الرئيس التونسي: النهضة هددتني.. والعالم يعلم بجهازها السري

الخميس 2018.11.29 05:22 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 540قراءة
  • 0 تعليق
السبسي خلال اجتماع مع مجلس الأمن القومي

السبسي خلال اجتماع مع مجلس الأمن القومي

كشف الرئيس التونسي، الباجي قايد السبسي، أنه تلقى تهديدات من قبل حركة النهضة الإخوانية بسبب لقاءه مع هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي، اللذان قتلهما التنظيم. 

وشدد السبسي، خلال اجتماع مع مجلس الأمن القومي في قصر الرئاسة بقرطاج، على أنه "لا يخشى هذه التهديدات"، وأن "العالم أجمع يعلم عن التنظيم السري للحركة".

وبحسب بيان للرئاسة التونسية، فقد بحث المجلس خلال الاجتماع ما ورد من معطيات قدمتها لجنة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي بشأن ضلوع جماعة الإخوان في اغتيالهما.

وقال الرئيس التونسي إنه "حين تطلب منها جهات النظر في ملف ما لا يمكننا التعتيم عليه، ومؤخرا هيئة الدفاع عن الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي قامت بزيارتي وأنا أقبل زيارة الجميع، وهذا الموضوع أثار حساسية لدى حركة النهضة".

وأضاف أن "هذه اللجنة جاءتني وقابلتها، وأتوا لي بمجلّد يحتوي على هذه الوثائق فكيف نغمض عينيا عنها".

وتابع: "المسألة مفضوحة والعالم كله تحدث عن الجهاز السري الذي لم يعد سريا.. لكن يبدو أنه أثار حفيظة النهضة، وأصدرت بيانا يتضمن تهديدا لي.. وأنا لا أسمح بهذا".

وقال: "إذا يظنوا أنو كي يقولو الكلام هذا ما نرقدش في الليل غالطين (إذا ظنوا أن هذه التهديدات لن تجعلنا ننام الليل فهم خاطئون).. معايا أنا ما تاكلش الأمور هذي (لا أخشى مثل هذه التهديدات)". وختم قائلا: "المحاكم سوف تنظر في المسألة".

وطالب الرئيس التونسي بـ"تسريع النظر في مشروع القانون الأساسي المتعلق بتنظيم حالة الطوارئ من طرف مجلس نواب الشعب".

ونظر المجلس كذلك في مشروع القانون الأساسي المنظم للاستخبارات والاستعلامات ومشروع القانون الأساسي للخدمة الوطنية وتقرر عرضهما على مجلس الوزراء التونسي في القريب العاجل، كما استعرض تقييما للأوضاع الأمنية محليّا وإقليميا ودوليّا.

وكان الرئيس التونسي أعلن في سبتمبر/أيلول الماضي، مقاطعة حركة النهضة الإخوانية ببلاده وإنهاء التوافق معها، قائلاً: "انقطعت العلاقة بيني وبين حركة النهضة بسعي منهم بعدما فضلوا تكوين علاقة أخرى مع يوسف الشاهد".

تعليقات