اقتصاد

هزاع بن زايد يشهد الإعلان عن مستجدات "خطة أبوظبي"

الأربعاء 2016.6.15 04:34 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 246قراءة
  • 0 تعليق

تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، شهد الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس الثلاثاء، الملتقى الذي نظمته الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لموظفي الدوائر والجهات التابعة لحكومة أبوظبي.

حضر الملتقى في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، والشيخ حامد بن زايد آل نهيان، رئيس ديوان ولي عهد أبوظبي، عضو المجلس التنفيذي، والشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، وأعضاء المجلس التنفيذي، وعدد من كبار المسؤولين وكبار مسؤولي القطاع الخاص وممثليه في الإمارة، وجمع غفير من الموظفين تجاوز 1400 موظف.

واطلع الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان خلال الملتقى على مستجدات "خطة أبوظبي" وتفاصيل مسيرتها نحو تحقيق رؤية الإمارة للوصول لمجتمع واثق وآمن واقتصاد تنافسي ومستدام، وقام بجولة في معرض خطة أبوظبي الذي يسلط الضوء على مسيرة تطوير "خطة أبوظبي" وأهم مراحل إنجازها، حيث تشرح شاشات المعرض الرقمية أهداف خطة أبوظبي ضمن إطارها الحالي.

ويوفر المعرض فرصة للتعرف على مدى مساهمة الخطة في تنمية مجتمع الإمارة وقطاعات العمل الحكومي كافة، حيث تم تصميم معرض خطة أبوظبي للتعرف على خطها الزمني وعرض مستهدفاتها من خلال شاشات رقمية تستعرض عمل الجهات الحكومية وأهم إنجازاتها خلال العام الفائت على أرض الواقع، إضافة إلى استعراض أهم المشاريع وما تمثله الخطة لمختلف شرائح المجتمع من خلال استعراض قصة العائلة قصة الشباب قصة السائحين والمستثمرين.

وشهد الملتقى عرضا عن فيلم خطة أبوظبي، والذي يجسد فيه 3 أطفال تطلعات أبوظبي المستقبلية نحو تنمية مستدامة ومستقبل أفضل في كل قطاعات العمل الحكومي.

يشار إلى أن ملتقى موظفي حكومة أبوظبي تنظمه الأمانة العامة للمجلس التنفيذي سنويا انسجاما مع التوجهات الحكومية الرامية إلى الاهتمام بالجانب الاجتماعي للموظفين تقديرا وتكريما لجهودهم المبذولة في سبيل تطوير العمل الحكومي والارتقاء به في كافة مجالات العمل الحكومي.

وقال سعيد عيد الغفلي، رئيس المكتب التنفيذي في إمارة أبوظبي في كلمته الإفتتاحية في الملتقى إن "خطة أبوظبي" هي خطوة رائدة على طريق تحقيق تطلعات القيادة الحكيمة للشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات ،وتوجيهات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان ، والتي تحرص دائما على الارتقاء بالعمل الحكومي بما يليق بمكانة الإمارات التي باتت تمثل نموذجا يقتدى به في مجال كفاءة الأداء والتميز في تقديم الخدمات الحكومية.

وأشار إلى أن المكانة الرائدة لدولة الإمارات تضعنا أمام مسؤولية مضاعفة الجهود لمواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص تدعم خططنا التنموية الطموحة، ومن هذا المنطلق تأتي خطة أبوظبي لتشكل علامة فارقة في مسيرة التنمية والتطوير على صعيد أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام.

وأكد أن التخطيط للمستقبل ووضوح الرؤى والأهداف لم يغب يوما عن قيادة أبوظبي، فقبل 50 عاما تم وضع أول خطة عمل للإمارة، وذلك بعد أول تشكيل لمجلس تخطيط أبوظبي في العام 1966، حيث وضعت لبنة الأساس في مسيرة عاصمة التقدم والتنوع الاقتصادي لتضاهي اليوم أعرق العواصم العالمية.

وتمثل " خطة أبوظبي " انعكاسا لإرث المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه"، إذ تشكل مخططا استراتيجيا تم تصميمه لتوجيه نمو وتنمية أبوظبي.

وتحدد الخطة التي وضعت بالشراكة مع 65 جهة حكومية في أبوظبي، 25 هدفا أساسيا تتوزع على 5 قطاعات للعمل الحكومي، وهي قطاعات التنمية الاجتماعية والتنمية الاقتصادية، والبنية التحتية والبيئة وقطاع الأمن والعدل والسلامة، وقطاع الشؤون الحكومية بشكل يضمن تطور أبوظبي المستمر.

وتهدف "خطة أبوظبي" التي تعد ترجمة وتحديثا لأجندة السياسة العامة لإمارة أبوظبي إلى تحقيق رؤية أبوظبي ، وذلك باعتماد الأهداف الحكومية طويلة الأمد والبرامج المرتبطة بها، إضافة إلى المؤشرات الرئيسية لمتابعة تحقيق هذه الأهداف على مستوى الحكومة ككل على نحو مستمر لتغطي الخطة مجتمعة كل أنشطة العمل الحكومي ومجالاته.

تعليقات