سياسة

للمرة الثانية..تأجيل محاكمة نقيب الصحفيين المصريين بتهمة إيواء مطلوبين

السبت 2016.6.18 03:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 207قراءة
  • 0 تعليق
محكمة مصرية

محكمة مصرية

أجّلت محكمة مصرية محاكمة نقيب الصحفيين المصريين، يحيى قلاش، و2 من أعضاء مجلس النقابة، في اتهامهم بإيواء مطلوبين داخل مقر النقابة، لجلسة 25 يونيو/حزيران الجاري لفض الأحراز وسماع شهود الإثبات في القضية.

وقررت محكمة جنح قصر النيل، المنعقدة بمحكمة عابدين، وسط القاهرة تأجيل نظر ثاني جلسات محاكمة يحيى قلاش نقيب الصحفيين، وجمال عبد الرحيم سكرتير عام النقابة، وعضو المجلس خالد البلشي، لجلسة 25 يونيو/حزيران من الشهر الجاري، وطالبت هيئة الدفاع بانتداب فني لإعداد الاسطوانات المدمجة المحرزة لتفريغها عن واقعة القبض على الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا.

وطالب محامي نقابة الصحفيين، باستدعاء أحمد طه الزاهد، وحازم رشوان ضابطي الأمن الوطني ومأموري القبض على بدر والسقا، لسؤالهم عن شهادتهم بنيابة شبرا عن وقائع القبض، وانتهت الجلسة بطلب التأجيل لتنفيذ الطلبات

يواجه قلاش والبلشي وعبد الرحيم تهمة إيواء والتستر على هاربين، في إشارة إلى الصحفيين عمرو بدر ومحمود السقا، الصادر ضدهما أمر ضبط وإحضار.
 وبالتزامن مع المحاكمة، منع قاضي المحكمة الصحفيين ووسائل الإعلام من تغطية وقائع الجلسة للمرة الثانية، حيث تجمع المئات من الصحفيين في مسيرة نظموها من مقر نقابة الصحفيين، بوسط القاهرة وحتى مقر المحكمة.

وخلال المسيرة رفع الصحفيون أقلامهم وحملوا لافتات مكتوبًا عليها "الصحافة ليست جريمة"، "نطالب بإطلاق سراح جميع الصحفيين المعتقلين"، كما رددوا هتافات منها "عاش نضال الصحفيين"، "الصحافة مش (لا) بتخاف"، "يا نقيب يا قلاش يا حرية يا إما بلاش".

وكانت النيابة العامة قد أحالت يحيى قلاش نقيب الصحفيين، وجمال عبد الرحيم السكرتير العام للنقابة، وخالد البلشي وكيل النقابة إلى المحاكمة، وذلك لاتهامهم بإيواء عناصر صادر بحقهم أمر قضائي بالضبط والإحضار في جنايات وجنح معاقب عليها قانونًا، وهما الصحفي عمرو بدر، والمدون محمود السقا، اللذان ألقي القبض عليهما من داخل نقابة الصحفيين.

تعليقات