مجتمع

أسماك "التنين" السامة تهدد البحر المتوسط

الثلاثاء 2016.6.21 08:45 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1837قراءة
  • 0 تعليق
أسماك التنين

أسماك التنين

أصدر علماء البحار تحذيرًا هامًّا لكل سكان دول البحر المتوسط بأن سمك "التنين"، المعروفة أيضًا باسم "سمكة الأسد" رصدت حاليًا في مياه البحر المتوسط قبالة تركيا وقبرص. 
وهذه السمكة شرسة وسامة ومعروف أن لدغتها قادرة على قتل البشر.
وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن العلماء من الاتحاد الدولي للحفاظ علي البيئة أعربوا عن مخاوفهم من انتشار هذه السمكة القاتلة في شرق البحر المتوسط مما سيبيد مخزونات الأسماك الأخرى ويهدد حياة البشر.
وتتميز سمكة التنين بزعانف صدرية مبهرجة وطويلة، إلا أنها شرسة وسامة وتحتوي السم فيما يشبه الإبر في صف من الزعانف الظهرية يصل عددها إلى ١٨، وأي لسعة من سمك التنين يمكن أن تكون مؤلمة جدًّا، وتسبب غثيان وصعوبات في التنفس ثم الموت في بعض الحالات. 
وتعرف هذه السمكة المفترسة في بعض المناطق باسم سمكة نار الشيطان وموطنها الأصلي في جنوب المحيط الهادئ والمحيط الهندي.
ويخشى خبراء البيئة أن وصول الأسماك في شرق البحر الأبيض المتوسط، يمكن أن يبيد مخزونات الأسماك الأخرى، مع أثره على البيئة البحرية.
وقال العلماء، إنه يمكن أن يكون لها تأثير سلبي كبير على النظم الإيكولوجية وكذلك على الاقتصادات المحلية، مضيفين أن وصول هذه الأسماك يمكن أن يجتذب أنواع جديدة شرسة.
وقد شوهدت هذه السمكة للمرة الأولى في مياه البحر المتوسط قبالة إسرائيل في عام ١٩٩١.
وفي الآونة الأخيرة كانت قد شوهدت في المياه اللبنانية والتونسية، وفقًا لشهادة الاتحاد الدولي للحفاظ على البيئة. ويعتقد أن السمكة دخلت مياه البحر المتوسط من قبل بعض النشطاء الذين أطلقوها في  عبر قناة السويس من البحر الأحمر.
 وتعتبر مصارف سفن الشحن مكان الاختباء المثالي لهذه الأنواع المفترسة.
وعلى الرغم من ألوانها الواضحة وحركاتها البطيئة، فإن حتى أسماك القرش لا تذهب بالقرب منها، مما يتيح لها العنان في تناول طعامها والقضاء على الأنواع الأخرى.
والمعروف أن هذ الأسماك النهمة تسببت في خراب بيئي بعد أن وصلت منطقة البحر الكاريبي. 
وقد تم تسجيل هذه الأسماك لأول مرة في كوبا عام ٢٠٠٧ وخلال عامين كانت منتشرة في المياه المحيطة بالجزيرة. 
وقد نظمت رابطة الدول الكاريبية قمة لبحث سبل مكافحة انتشار السمكة.
 وشجعت كولومبيا كوبا، وجزر البهاما سكانها إلى البدء في تناول هذه الأسماك للتقليل منها.
وتنظم كوبا حاليًا بطولة صيد سنوية لهذه الأنواع. 
وقد بدأت المطاعم في اليابان في تقديمها.

تعليقات