سياسة

المعارضة السورية: روسيا تستخدم قنابل حارقة بسوريا

الجمعة 2016.6.24 10:02 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 225قراءة
  • 0 تعليق

دعت الهيئة العليا للتفاوض التي تمثل المعارضة السورية الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون، إلى فتح تحقيق في اتهاماتها بأن روسيا استخدمت بشكل متكرر قنابل حارقة تطلق من الجو في سوريا.

ونشرت روسيا طائرات حربية في سوريا العام الماضي لمساندة الرئيس بشار الأسد ضد مقاتلي المعارضة الساعين لإنهاء حكمه، وأدت حملة شنها الأسد على محتجين مطالبين بالديمقراطية قبل 5 سنوات إلى اندلاع حرب أهلية، واستغل متشددو تنظيم "داعش" حالة الفوضى في الاستيلاء على أراض في سوريا والعراق.

وكتب رياض حجاب -منسق اللجنة العليا للتفاوض- إلى بان، قائلا: "أطلقت قوات جوية روسية بصورة متكررة قنابل حارقة وقنابل عنقودية لقتل وترهيب المدنيين السوريين ومن بينها عشر حوادث موثقة على الأقل".

وأضاف قائلا: "لقد انتهكوا معاهدة حظر وتقييد أسلحة تقليدية معينة وخرقوا القانون الإنساني الدولي".

وتستخدم القنابل الحارقة مواد مصممة لإشعال النيران في الأجسام أو حرق الأشخاص، والقنابل العنقودية حاويات تنفجر في الجو لتنثر قنابل أصغر حجمًا فوق مساحة كبير، والنوعان كلاهما محظوران بموجب معاهدة الأسلحة التقليدية.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعقيب من البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة على اتهامات المعارضة السورية، ولم يتسن على الفور أيضا الحصول على تعقيب من مكتب بان على طلب المعارضة السورية لإجراء تحقيق.

وأبلغ جون كيربي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية، الصحفيين في واشنطن أن الولايات المتحدة لا يمكنها تأكيد مزاعم المعارضة السورية، لكنه قال إن واشنطن تتعامل مع هذه المزاعم على محمل شديد الجدية.

وأضاف قائلا: "بصرف النظر عن القنابل التي يستخدمونها (الروس)، فإنهم يجب ألا يقصفوا الجماعات الملتزمة بالقتال ضد "داعش أو المدنيين".

تعليقات