مجتمع

السفر والعلاج.. ما حقوق بريطانيا لدى الاتحاد الأوروبي بعد "الرحيل"؟

الجمعة 2016.6.24 10:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1261قراءة
  • 0 تعليق
جواز سفر بريطاني

جواز سفر بريطاني

أسئلة كثيرة من المتوقع أن تدور بخلد البريطانيين اليوم، وربما ستكون مجال مناقشاتهم لشهور قادمة؛ وذلك بعد رحيل المملكة المتحدة عن الاتحاد الأوروبي لتبدأ مرحلة جديدة دون 27 دولة أوروبية.
 
ثلاثة أسئلة أجابت عنها هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تناقش جواز السفر والتأمين الصحي وحركة الشعب البريطاني بين دول الاتحاد الأوروبي.
 
هل يحتاج المواطن البريطاني لجواز سفر جديد؟
 
بالاطلاع على جواز السفر الحالي، سنجد كلمتي "الاتحاد الأوروبي" أعلاه، ولأن المملكة المتحدة ستظل عضوًا في الاتحاد حتى الانتهاء من مناقشة اتفاقية الرحيل، سيصبح جواز السفر الحالي صالحًا للاستخدام.
 
لكن بعد الرحيل النهائي عن الاتحاد من المفترض أن تكون هناك جوازات سفر بريطانية جديدة لا تحمل كلمتي "الاتحاد الأوروبي".
 
وعلى الرغم من عدم تأكيد الأمر، إلا أن من المرجح أن التصميم الجديد لجواز السفر سينتشر بالتدريج حتى تنتهي صلاحية جوازات السفر الحالية.


 
هل ستظل بطاقة التأمين الصحي الأوروبية فعالة؟
 
تخول هذه البطاقة للمسافرين الحصول على العلاج الطبي الذي توفره الدولة في حالات الطوارئ ضمن دول الاتحاد الأوروبي التي يزورها المسافر.
 
هذه البطاقة فعالة في أي من دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى سويسرا ودول المنطقة الاقتصادية الأوروبية ومنها النرويج وأيسلندا وليختنشتاين.
 
من المقرر أن تستمر فعالية هذه البطاقة طوال فترة بقاء المملكة المتحدة في الاتحاد، ولكن بعد ذلك من المحتمل أن تكون المملكة المتحدة أجرت مفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاقية للاحتفاظ بالوصول التفضيلي إلى السوق الواحد، مثل دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ما يعني استمرار استخدام بريطانيا لبطاقة التأمين.

هناك بدائل أيضًا، فالمملكة المتحدة تمتلك بالفعل اتفاقيات متبادلة مع عدد من الدول، ومن بينها أستراليا وروسيا، وهي تسمح للزائرين بالحصول على العلاج الطارئ المجاني، ويمكن لبريطانيا التوصل إلى اتفاقيات مماثلة مع دول الاتحاد الأوروبي.

هل سيحتاج الشعب البريطاني لتأشيرة إلى الاتحاد الأوروبي؟
مجددًا.. طوال فترة وجود المملكة المتحدة جزءًا من الاتحاد الأوروبي سيتمكن المواطنون البريطانيون من السفر بحرية في دول الاتحاد.

من المحتمل أن توافق المملكة المتحدة على استمرار الحركة الحرة سعيًا نحو الاحتفاظ بالوصول التفضيلي إلى السوق الواحدة، وفي هذه الحالة سيستمر السفر بحرية.

ولكن في حالة عدم حدوث هذا الأمر، فالحدود المحتملة التي قد تصبح موجودة على قدرة حاملي الجنسية البريطانية على العيش في دول الاتحاد الأوروبي والعمل فيها، فمن المرجح أن هذه الدول سترغب في ردع السياح.

هناك العديد من الدول خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية يمكن للمواطنين البريطانيين السفر إليها لمدة لا تزيد على 90 يومًا دون الحاجة إلى تأشيرة، ومن المحتمل إمكانية مناقشة مثل هذه الإجراءات مع الدول الأوروبية.

تعليقات