رياضة

شاهد: هازارد يقود ثورة بلجيكا لإنهاء مغامرة المجر باليورو

الإثنين 2016.6.27 01:14 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 357قراءة
  • 0 تعليق
هازارد

هازارد

أنهى المنتخب البلجيكي مغامرة نظيره المجري في بطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليا بفرنسا وأطاح بهه خارج البطولة بالفوز عليه 4 / صفر اليوم الأحد في الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة.

ويلتقي المنتخب البلجيكي في دور الثمانية الجمعة المقبل مع نظيره الويلزي الذي تغلب على منتخب أيرلندا الشمالي 1 / صفر السبت في مباراة أخرى بدور الستة عشر.

وأنهى المنتخب البلجيكي الشوط الأول لصالحه بهدف سجله المدافع توبي ألديرفيلد بضبة رأس في الدقيقة العاشرة حيث كان الفريق هو الأكثر هجوما رغم استحواذ المنتخب المجري على الكرة بشكل أكبر نسبيا.

وفي الشوط الثاني ، تحسن أداء المنتخب المجري لكن المنتخب البلجيكي قضى على آماله في المباراة بإحراز هدفين متتاليين سجلهما البديل ميشي باتشواي وإيدن هازارد في الدقيقتين 78 و79 ، علما بأن هازارد هو من صنع هدف باتشواي ليساهم اللاعب الموهوب بشكل رائع في هذا الفوز الكبير ثم سجل البديل الآخر يانيك كاراسكو الهدف الرابع للفريق في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للمباراة.

وقبل بداية المباراة ، أصيب اللاعب المجري لازلو كلينهيسلر خلال عملية الإحماء ليحل مكانه آدم بينتر في التشكيلة الأساسية للفريق.

وجاءت بداية المباراة سريعة وحماسية من الفريقين ولكن محاولات الفريقين الهجومية افتقدت للتركيز ولم تشكل أي خطورة في الدقائق الأولى.

وسدد البلجيكي كيفين دي بروين كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الخامسة ولكنها علت المرمى.

وشهدت الدقيقة السادسة أول فرصة خطيرة لبلجيكا اثر تمريرة عرضية من الناحية اليسرى فشل روميلو لوكاكو في اللحاق بها أمام المرمى ثم لعب دي بروين الكرة إلى لوكاكو أمام المرمى المجري ليتسلم اللاعب الكرة ببراعة تحت ضغط الدفاع ثم سددها لتصطدم بصدر الحارس وتخرج لركنية.

وفي الدقيقة التالية ، تلاعب دي بروين بالدفاع المجري على حدود منطقة الجزاء ثم سدد الكرة قوية زاحفة بيسراه ولكن الحارس أمسك الكرة بثبات.

وأسفر الضغط البلجيكي عن هدف التقدم في الدقيقة العاشرة بضربة رأس من المدافع توبي ألديرفيلد.

وجاء الهدف إثر ضربة حرة للفريق في الناحية اليسرى لعبها دي بروين بيمناه وقابلها ألديرفيلد المندفع أمام المرمى بضربة رأس رائعة لم يستطع الحارس المجري أن يفعل لها شيئا لتعانق الكرة الشباك.

وواصل المنتخب البلجيكي محاولاته الهجومية بحثا عن مزيد من الأهداف ، وانطلق دي بروين بالكرة ثم سددها من حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 15 ولكن الحارس تصدى لها وأخرجها لركنية لم تستغل جيدا.

وكاد الحارس البلجيكي تيبو كورتوا يكلف فريقه غاليا عندما تقدم داخل منطقة الجزاء لتمرير الكرة العائدة إليه ولكن قدمه انزلقت لتعبر منه الكرة ولكنها خرجت بجوار القائم إلى ركنية لم تستغل.

ولكن كورتوا استعاد ثقة زملائه والمشجعين في الدقيقة 23 عندما التقط الكرة ببراعة اثر تمريرة عرضية لعبها المجري زولتان جيرا من الناحية اليسرى ليمنع أي خطورة على المرمى كما تصدى بعدها بثوان قليلة لتسديدة بالاز دزودجاك.

ورد المنتخب البلجيكي بهجمة سريعة في الدقيقة 25 واخترق فيها درايز ميرتينز منطقة الجزاء المجرية من الناحية اليمنى ومرر الكرة عرضية لكن الحارس تدخل ببراعة وأمسك الكرة.

وواصل المنتخب البلجيكي محاولاته الهجومية وسط سيطرة شبه تامة على مجريات اللعب حيث ظهر الفريق المجري بعيدا تماما عن المستوى الذي ظهر عليه في مباريات الدور الأول.

ونال تاماس كادار إنذارا في الدقيقة 35 للخشونة مع ميرتينز اثر هجمة سريعة لبلجيكا.

ولعب دي بروين الضربة الحرة ولكن الحارس لمس الكرة بأطراف أصابعه ثم ارتطمت الكرة بالعارضة وحاول لاعبو بلجيكا متابعتها وهم على بعد خطوات قليلة من المرمى ولكنهم لعبوها فوق العارضة.

وشهدت الدقيقة 38 هجمة بلجيكية سريعة مرر منها لوكاكو الكرة إلى دي بروين المندفع داخل منطقة الجزاء ليقابلها بتسديدة قوية تحت ضغط الدفاع ولكن الكرة ذهبت في يد الحارس.

ورد المنتخب المجري بهجمة سريعة منظمة في الدقيقة التالية أنهاها جيرجو لوفرينيكس بتسديدة قوية مرت منها الكرة فوق العارضة مباشرة.

ولم يتغير الحال في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول حيث واصل الفريق البلجيكي هجومه ولكن الحظ عاند لاعبيه في أكثر من فرصة لينتهي الشوط بتقدم بلجيكا بهدف نظيف.

ومع بداية الشوط الثاني ، أجرى المنتخب المجري تغييرا تنشيطيا بنزول أكوس إيليك بدلا من زولتان جيرا.

واستهل النجم البلجيكي إيدن هازارد الشوط الثاني بمراوغة رائعة للدفاع المجري وتسديدة قوية من داخل حدود المنطقة ولكن الحارس المجري أبعد الكرة لركنية شكلت بعض الخطورة ولكن الحارس أمسك الكرة في الوقت المناسب.

وشعر المنتخب المجري بحرج موقفه وتخلى عن انكماشه الدفاعي وبدأ في مبادلة منافسه الهجمات ولكن ظلت الخطورة غائبة باستثناء الفرصة الرائعة التي سنحت للفريق في الدقيقة 54 اثر تمريرة عالية لعبها دزودجاك من الناحية اليسرى وقابلها آدم شالاي بضربة رأس رائعة وسط حراسة الدفاع البلجيكي ولكن الكرة أخطأت المرمى وانتهت لركنية لم تستغل.

وعاند الحظ البلجيكي ميرتينز في الدقيقة 58 حيث ذهبت تسديدته من وسط منطقة الجزاء فوق العارضة مباشرة اثر هجمة خطيرة للمنتخب البلجيكي.

ونال أكوس إيليك إنذارا في الدقيقة 61 للخشونة مع هازارد.

وسدد البلجيكي رادجا ناينجولان كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة 62 ذهبت فوق المرمى المجري.

وبمرور الوقت ، كثف المنتخب المجري محاولاته الهجومية ولكنه فشل مجددا في تعديل النتيجة.

وتلاعب بينتر بالدفاع البلجيكي على حدود منطقة الجزاء في الدقيقة 66 وسدد كرة رائعة بيسراه وارتطمت بأحد اللاعبين وذهبت ساقطة في اتجاه المرمى ولكن الحارس كورتوا أبعدها ببراعة بأطراف أصابعه إلى ركنية لعبها دزودجاك وقابلها رولاند جوهاز بضربة رأس تحت ضغط الدفاع لتذهب الكرة بعيدا عن المرمى.

وتجددت الفرصة للمنتخب المجري في الدقيقة 68 اثر ضربة حرة لعبها دزودجاك من الناحية اليسرى وعبرت الكرة جميع اللاعبين ووصلت إلى جوهاز الخالي تماما من الرقابة داخل منطقة الجزاء حيث هيأ الكرة لنفسه وسددها قوية زاحفة في اتجاه الزاوية البعيدة لكنها خرجت بجوار القائم الأيمن بعدما فشل شالاي في اللحاق بها.

ودفع مارك فيلموتس المدير الفني للمنتخب البلجيكي بلاعبه يانيك كاراسكو في الدقيقة 70 بدلا من ميرتينز لتجديد دماء الفريق والتصدي للمحاولات المجرية في السيطرة على المباراة كما دفع فيلموتس بلاعبه ميشي باتشواي في الدقيقة 76 بدلا من لوكاكو غير الموفق.

وأهدر كاراسكو فرصة رائعة لتسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 77 اثر تمريرة عالية ةوصلت منها الكرة إليه داخل منطقة الجزاء حيث هياها لنفسه لكنه تباطأ في التسديد حتى تدخل كادار في الوقت المناسب لتخرج الكرة إلى ركنية.

ولكن البديل باتشواي حسم المباراة تماما في الدقيقة 78 بعدما استغل تمريرة هازارد العرضية وسدد الكرة إلى داخل المرمى على يسار الحارس الذي لم يستطع أن يفعل لها شيئا.

واستغل هازارد الارتباك في صفوف المنتخب المجري بعد الهدف وباغت الفريق بالهدف الثالث لبلجيكا في الدقيقة 79 .

وجاء الهدف اثر هجمة مرتدة سريعة وصلت منها الكرة لهازارد الذي تقدم بها غلى قوس منطقة الجزاء وتلاعب بالدفاع المجري ثم سدد الكرة في زاوية صعبة على يسار الحارس لتكون الهدف الثالث للفريق.

وخرج هازارد في الدقيقة 81 ولعب مكانه مروان فيلايني بعدما نال هازارد المكافأة على جهده الرائع في المباراة.

وواصل المنتخب البلجيكي تفوقه في الدقائق الأخيرة مع محاولات يائسة من المجر لتسجيل هدف حفظ ماء الوجه.

وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع ، مرر ناينجولان كرة بينية رائعة إلى كاراسكو الذي تقدم بالكرة إلى منطقة جزاء المجر في حراسة الدفاع ثم سددها قوية زاحفة إلى داخل المرمى ليكون الهدف الرابع للفريق البلجيكي.

وتدخل الحكم في الدقيقة التالية لفض اشتباك بين بعض لاعبي الفريقين وسط توتر أعصاب لاعبي المجر بسبب الهزيمة الثقيلة قبل أن ينهي الحكم اللقاء.

تعليقات