سياسة

دي ميستورا: آمل استئناف المفاوضات السورية في يوليو

الخميس 2016.6.30 12:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 244قراءة
  • 0 تعليق

أعلن مبعوث الأمم المتحدة في سوريا ستافان دي ميستورا الأربعاء أنه لا يزال يأمل بعقد جولة جديدة من المفاوضات بين أطراف النزاع في يوليو/تموز المقبل.

لكن دي ميستورا صرح للصحفيين بعد اجتماع مغلق مع مجلس الأمن بأنه "لم يضع موعدًا محددًا في يوليو/تموز، وينبغي أولًا الحصول على ضمانات بالنسبة إلى عملية الانتقال السياسي.

وقال "نريد استئناف المفاوضات في يوليو/تموز، ولكن ليس بأي ثمن وليس من دون ضمانات، حيث سندعو إلى المفاوضات سيكون هناك إمكان للتقدم نحو انتقال سياسي بحلول أغسطس/آب ".

وشدد على وجوب أن "يأتي أطراف النزاع وهم يشعرون بأن الأمر ملح، وأن يعملوا على بعض الأفكار لتجاوز التباينات بينهم حول مفهومهم للانتقال السياسي".

والخلاف الأساسي بين ممثلي النظام السوري والمعارضة يكمن في الدور الذي سيؤديه الرئيس بشار الأسد في المرحلة الانتقالية.

واعتبر دي ميستورا أن أغسطس/آب ينبغي أن يكون "الفترة التي نرى فيها بروز شيء ملموس بهدف إجراء عملية تقييم في سبتمبر/أيلول".

وذكر بأن الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول ستكون الأخيرة التي يشارك فيها الأمين العام الحالي بان كي مون والرئيس الأمريكي باراك أوباما.

ولفت إلى أن اجتماع مجموعة العشرين في الصين في سبتمبر/أيلول سيكون أخر فرصة للقاء بين أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأكد أن "جهودًا دبلوماسية كثيفة تبذل في الكواليس"، مشيرًا إلى أنه عائد من سان بطرسبورغ وسيكون الخميس في واشنطن.

وعقدت جولتا مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السوريين منذ بداية العام في جنيف من دون نتيجة.

وتنص خارطة طريق الأمم المتحدة على وجوب أن تفضي المفاوضات إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي بحلول الأول من أغسطس/آب، ثم وضع دستور جديد وإجراء انتخابات منتصف 2017.

وأكد السفير الفرنسي فرنسوا دولاتر الذي يترأس المجلس في يونيو/حزيران الجاري أن ثمة إجماعًا لدى أعضائه على دعم جهود دي ميستورا.

لكنه أقر بأن "وقف الأعمال القتالية الذي تم إعلانه في فبراير/شباط تحول عمليًّا إلى ضرب من الخيال الدبلوماسي" مع استمرار المعارك والغارات الدامية حول حلب وفي ريف دمشق.

وقال إن إيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة لا يزال غير كافٍ.

وأضاف دولاتر "أننا نثق بستافان دي ميستورا لاتخاذ قرار في شأن موعد استئناف المفاوضات بين السوريين، وعلينا ألا نمارس ضغطًا عليه".

 

تعليقات