سياسة

"إندبندنت": لا توجد دولة في مأمن من "الذئاب المنفردة"

الإثنين 2016.7.4 05:00 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 95قراءة
  • 0 تعليق
أرشيفية

أرشيفية

 حذَّرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية من أنه لا يوجد بلد في العالم في مأمن أو بمنأى عن الهجمات التي يشنها "الذئاب المنفردة" التابعون لتنظيم "داعش" الإرهابي.

وقالت الصحيفة في افتتاحية بعنوان "لا يمكن أن نصبح في أمان من فظائع داعش"، إن الهجمات الإرهابية في دكا وبغداد التي أعقبت الأعمال الوحشية في مطار إسطنبول تذكير بأنه يجب علينا ألا نصبح في مأمن من فظائع "داعش" لمجرد أنها أصبحت أكثر انتشارًا ويمكن التنبؤ بأسلوبها.

واعتبرت أنه خسارة "داعش"، وفروعه للأرض في المعارك في العراق وليبيا وأفغانستان واليمن ومصر، أمر مرحب به، غير أنه من المحتمل أن يكون هناك دائمًا جانب سلبي تقشعر له الأبدان.

وأشارت إلى أنه تعرضه للضغط العسكري يعني أن "داعش" يشعر بالحاجة أن يظهر لمؤيديه، فضلًا عن أعدائه، أنه لا يزال في الجوار يمارس أعماله، ويمكنه أن يتصدر عناوين الصحف في جميع أنحاء العالم.

ورأت أنه ليس من قبيل المصادفة أنه ضرب في بغداد بعد أسبوع فقط من هزيمة رمزية للغاية على أيدي القوات العراقية في الفلوجة، التي تبعد أقل من ساعة بالسيارة، وما زاد الطين بلة، أن التنظيم يشارك أيضًا في معركة شرسة من أجل السيادة مع تنظيم القاعدة.

وتوقعت الصحيفة أن "داعش" لن يهزم بالوسائل العسكرية وحدها، وأن ساحة المعركة داخل كل بلد، لافتة إلى أن صعود "الذئاب المنفردة" الذين يعملون باسم "داعش"، دون أي تلقين أو تدريب مباشر، يعني أن هذا جزء مهم من الأحداث في الترتيب العالمي الجديد مثل اقتصاديات أوروبا بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت).

تعليقات